لدي بنت وأريد ولد.. فهل يفيدني الطب الحديث


هذه رسالة من إحدى القريبات تقول: إني أم لدي بنت والحمد لله، وأطمع أن يكون لي ولدا أيضاً، اعرف الله القادر على لكن سمعت في الطب أنه من السهل أن يحددوا نوع الجنيين، فهل من مجيب و جزاكم الله الجنة ودمت بخير وسلامة


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1.  

    أجاب عن السؤال

    الدكتور محمد البقنة
     
    استشاري علاج العقم و المساعدة على الإنجاب
    الحاصل على الزمالة الكندية

    بفضل من الله مكنت التطورات الحديثة الأطباء من تحقيق كثير من أحلام الأسر التي ترغب في الإنجاب أو ما يطلق عليه تحديد جنس الجنين كما هو حال السائلة ، ونشير إلى أن هناك أساليب حديثة ساعدت في تحديد جنس الجنين و تجنب الإصابة بالأمراض الوراثية و يتم ذلك باتباع طريقتين الأولى تكون في فترة ما قبل الحمل والتلقيح ، حيث تعتمد هذه التقنية على تصنيف الحيوان المنوي من خلال تكثيف الحيوانات المنوية الذكرية باستخدام أدوات خاصة وتسمى هذه الطريقة بترجيح جنس الجنين.

     

    والأخرى يتم فيها تحديد جنس الجنين عن طريق أخذ خزعة من الأجنة  PGS، و إذا حملت المرأة فإن الحمل يكون حسب اختيار الجنس بنسبة 99%، وعند وصول الجنين إلى مرحلة تكوين ثماني خلايا يتم سحب خلية واحدة من دون أي ضرر على الجنين ذاته ثم تتم دراسة الخلية من خلال طريقة Fish  لتحديد جنس الجنين ويتم إرجاع الأجنة المرغوب فيها فقط إلى رحم الأم وهذه الطريقة أكثر ضماناً ونسب نجاحها كبيرة، كما أنها لا تشكل خطراً على الأجنة، حيث إن الخلية المفحوصة تؤخذ من جنين ما زال في طور الإنقسام مما يجنب حدوث تشوهات أو تأثيرات جانبية عليه لاحقاً.

    و لكننا نؤكد على أهمية أن تتم تلك العملية تحت إشراف متخصصون ذوو كفاءة وخبرة عالية جداً وتتم في مختبر مجهز بأحدث الأجهزة يطبق أفضل المعايير العالمية المعتمدة من منظمة الأوروبية لخصوبة الإنسان.