عنف اسري


عنف أسري
نص الاستشارة: دعما اخويا خالصا اخواني اعتبروني اخوكم انا طبعا شب وعندي خوات ولكن العياذ بالله شياطانه فعل وحقيقه اولا خسرتني مصالحي وثانيا وصلتني لاقسام الشرطه شكاوي وطبعا انا هون الله يضع حتى مكاني فضايح وعندما تتعامل مع جاهل ومغرور هون المصيبه نضره المجتمع الي اسكن فيه تغيرت وصلت اقعد مع نفسي بالشوارع لساعه متاخر وصلت بحاله نفسيه وبعد كل هاذا ما حدا حس بي ليش انا بعمل هيك لمصلحه مين وانا موهوم بالموضوع وحطيت العرض والشرف اولويه وخسرني كل شي للاسف وما يستحق كل هذا تبهدلت وطلعت مريض نفسي وجهي منسود وفقدت حريتي وكرامتي وبالاخير قبل شهر تمادت لانها بنت وانا عن جد بعد تجربتي في المراكز الامنيه وجدت منهم من عنده شرف وضمير وحل المشكله حل مؤقت والبعض الاخر اوصلني انوا البنت تطاول علي وانا بليل جالس بغرفتي سمعت صوت اختي بتحكي تلفون وبصوت عالي وبتسمعني انا بحكي مع شباب اذا ضربتها طلبت الشرطه ونرجع بالقصه من جديد واذا اتواصل مع جهات امنيه لحقوق الاسره تقول لي انت الواضح مريض نفسي راجع طبيب فعلا كانه طرشني بطلق وقتها وانا الي ملف عندهم ع سلوكها السي الشتم ع الام ومحاولات انتحار ومشاكل مع الجيران وعدم شغل بالبيت وفعلا لومت عقلي اني فيه خلل ولكن اليوم اجد الشباب في البيت وانا في البيت اسمع اصواتهم واجدهم يشتغلوا بغرفه النوم وطبعا انا هاذا الشب اعرفه من ايام المدرسه واستغربت وجوده وتوصيله لاهلي وبيشتغل ع سيارته وطبعا انا هون لا اعرف ماذا اقرر واحتاج مساعدتكم وطبعا كتمت كثير بقلبي وقمت بطرده بعد ما ينتهي من العمل


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. وعليكم السلام ورحمة الله
    أخي الكريم.. المشاكل بين الأخوة تحدث باستمرار، وهو أمر طبيعي، وكلما كان الأخوة لهم مرجع كلما خفت المشاكل بينهم. كأن يكون هناك أب أو أم، أو أخوة كبار.. وبحال عدم وجود أحد فيمكن اللجوء إلى الجد أو العم.
    أما اللجوء إلى إلى أقسام الشرطة لحل المشاكل بين الأخوة فهو أمر غير محمود، وله تبعات سيئة حالية وفي المستقبل.
    بالنسبة للمشاكل التي تحدث بينكم فلم توضح لنا ما سببها، وما هي الأشياء التي تزعجك تحديداً.. ولم تبين لنا عمرك وعمر اختك.
    بشكل عام، تحدث المشكلات بين الأخوة في سن المراهقة، ولكنها تزول مع التقدم في العمر.
    نصيحتنا لك بأن تجد ما تشغل به نفسك، كعمل، أو تعلم مهنة، أو تعلم لغة. مع العلم أن اللجوء إلى الله تبارك وتعالى، وارتياد المساجد، وقراءة القرآن، لها تأثير كبير في النفسية وفي الواقع المعيشي.
    لا تضغط نفسك كثيراً، ولا تلم نفسك أو تلم غيرك.. تعامل مع المشاكل بعقل راجح، وتجاوز الأمور الصغيرة، والجأ إلى من هم أكبر منك في العائلة لحل المشاكل الأسرية.
    سائلين الله لك حياة سعيدة.
    بحال كان لديك تعقيب أو توضيح، فيمكنك التعليق في نفس الصفحة، وسنقوم بالرد عليك إن شاء الله.