سرعة قذف وارتخاء


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ ثلاثة أشهر كانت زوجتي على سفر وبسب مشاهدتي لمشهد معين حدثت لي إثارة شديدة فمارست الاستمناء 5 مرات خلال 6 ساعات وبعدها شعرت بحرقة في آخر القضيب ولكني أقنعت نفسي بأنه أمر مؤقت وسيزول.

ولكن منذ ذلك الحين، وللمرة الأولى منذ تزوجت قبل خمس سنوات، بدأت أعاني من ضعف في القدرة الجنسية، حيث يحدث ارتخاء بعد الإيلاج وأحيانًا يحدث قذف من المرة الأولى وأحيانًا لا يحدث. كما أشعر كأن القضيب به شوك مع حرقة بسيطة في القضيب وسخونة في الخصيتين وكبر في حجمهما.

عرضت نفسي على طبيب فقام بعمل بعض الفحوصات ثم أخبرني بأنني أعاني من نقص في هرمون الذكورة ووصف لي دواء (بروفيرون) تناولته لمدة شهر أو أكثر ، ولكني لم أقتنع بأن هذا التشخيص سليم نظرًا لأن قدرتي الجنسية كانت جيدة جدًا قبل ذلك اليوم المشئوم، ولأن رغبتي الجنسية جيدة على عكس الأعراض المعروفة عن نقص هرمون الذكورة.

تحسنت بعد فترة من الوقت عندما نظمت الجماع مرة كل ليلتين ولكن الأمر عاد إلى ما كان عليه بعد أن مارست الجماع مرتين في ليلة واحدة.

أمر هام لاحظته وهو أني عندما لا أستطيع إتمام الجماع في المرة الأولى، وبعد بعض المداعبة أستطيع إتمام الجماع ولكن القضيب يكون أقل صلابة وتكون كمية السائل الخارج أقل.

من خلال قراءاتي استنتجت أنني أعاني من احتقان في البروستاتا، فهل هذا صحيح؟ وإن لم يكن كذلك فما هي حالتي؟ وما هو العلاج؟

أرجو الإفادة من سيادتكم حيث إن حالتي النفسية سيئة للغاية ولا أدري ما أفعل بعد اللجوء إلى الله عز وجل.

مع خالص الشكر


0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *