زوجي يجامعني في دبري فماذا أفعل؟ الجماع في الدبر


مشكلتي هي الجماع في الدبر حيث أن زوجي حين يجامعني فإنه يجامعني من دبري، وشهوته تكمن في أن يجامعني في دبري وأنا أرفض هذا الشيء وأذكره بأنه حرام وأخبره بأنه يضر بصحتنا ولكن في كل مرة يعيد المحاولة ومن كثرة ما أحس أنه يشتهي دبري صرت لا أشعر بلذة في الجماع أبدا فقط أمثل أمامه حتى لا يشعر بأني لا أشتهي الجماع ومع أني دائما أذكره أن الجماع في الدبر حرام يعدني أنه لا يكررها ويرجع يعيد نفس الشيء دائما وعذره أن فتحة المهبل واسعة فلا يستمتع أثناء الجماع فأقول له ليس لي ذنب في هذا الأمر من آثار الولادة فما الحل لكي أستعمله معه؟ فأنا كرهت هذا التصرف منه.. وشكرا..


2 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. أهلاً بك أختي السائلة.
    من الواضح أنك لست بحاجة لتذكيرك بحرمية الجماع من الدبر، فهي عادة قبيحة لم تعرفها العرب، وكبيرة من الكبائر، فيحرم على الرجل أن يأتي وأن يتمتع بزوجته من جهة الدبر، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: “ملعون من أتى امرأته في دبرها”، فإن كان إتيان المرأة في موضع الحرث مع وجود النجاسة العارضة الطارئة -وهي الحيض- حراماً، فما بالكم في إتيان ذاك المكان المكروه الذي فيه النجاسة الدائمة؟!! وليست النجاسة الطارئة، فإتيان المرأة في دبرها حرام، ويحرم على المرأة أن تطاوع زوجها في ذلك.
    وهناك العديد من الأحاديث التي تنهى عن اتيان المرأة من دبرها.. ولكن من ناحية طبية فإننا نستعرض لك جملة من المشاكل التي قد يسببها الجماع من الدبر، أنه يسبب الاكتئاب والقلق بعد الممارسة، حيث يشعر الشخص بأنه أتى شيئاً حراماً.. فحين تذهب الشهوة خلال دقيقة، يبقى الندم ملازماً الشخص فترة من الزمن.
    كما أن للمرأة حق على الزوج بأن يقضي وطرها، وخلال الاتيان من الدبر فإن المرأة لا تحصل على ذلك، بل قد تشعر باشمئزاز ونفور بدلاً من المتعة والألفة مع الزوج.
    كما أن الدبر لم يتهيأ للجماع، بل هو مهيئ لإخراج الفضلات. وهو ما قد يسبب التهابات في الأعضاء التناسلية الذكرية والأنثوية. حيث يتسبب الاتيان من الدبر بتلوث القضيب بالفضلات المليئة بالبكتريا والجراثيم.. وحين الايلاج في المهبل فإنه ينقل الجراثيم والبكتريا إلى داخل المهبل وقد تصل إلى الرحم.
    يجب عليك منع زوجك من اتيانك من الدبر، وبدل أن تجعليه يشعر بأنك مستمتعة معه، عليك أن تظهري له أنك غير راضية وغير سعيدة بما يفعل. وتطلبي منه التوقف.
    ويمكنك أن تحاولي عرض أمور أخرى مثلاً مقابل التوقف عن اتيانك من الدبر، كأن تقومي بالجنس الفموي معه، مع الحرص على النظافة.