تفكير دائم وعدم تركيز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

اسمي محمد وعمري 21 سنه
قبل ثلاث سنين قرأت كتب عن تطوير الذات وكيفية التعامل مع الناس والحمد لله استفدت منها وكنت انسانا ايجابيا واقدر على التعامل مع اي مشكله بكل سهولة وكان الناس يمدحوني على قدرتي واسلوبي الرائع في التعامل معهم وكنت عندما اقوم باي عمل استمتع به وامارسه وانا في قمة السعادة والنشاط ..

ومرت الايام وبدأاخي الاصغر مني ب سنه يضايقني ويضايقني ويريد ان يفرض هيبته علي وكان يتعارك معي وانا كنت احاول ان اتجنبه وكان انسان سلبي بكل ماتحمله الكلمه من معنى حتى والدي ووالدتي وكل الناس كانت تشتكي منه ومن اذاه
ومرت الايام وانا في ضيق وهو مستمر في اذاه لي وكان والدي يصرخ علي عندما اتصارع معه
ومرت الاياام وبدأت انخرط في السلبيه وعدت افكر بشكل غير طبيعي في اذاه لي وكنت اظن بانني جبان ولا اقدر على مواجهته وبدأت اتخلى عن ايجابياتي واحس بضيق في صدري طوال الوقت ولم اعد استمتع بحياتي كالسابق بالرغم من قراتي للكتب ولكن لم تعد مجديه في تغييري وعودتي لما كنت علية من الايجابية وراحة البال ..
وسافرت للدرااسه في الخارج املا في الهروب من الواقع الذي كنت اعيشه ومحاولا تغيير نفسي وبدأ اسلوبي في التعامل مع ينخفض في ايجابيته .. وبالرغم من ابتعادي عنهم الا انني عدت للوم نفسي وعدت افكر تفكير سلبي واقعد متضاايق طوال الوقت ولم اعد استمتع باي شئ في الحياة وااثر هذا المزاج على مستواي الدراسي وحتى عندما اكون في قاعة المحاضرات لم اعد اركز كالسابق واقععد شارد البال واقارن نفسي بالطلاب الباقيين والوم نفسي واشعر بانني غير قادر على التفوق مع العلم انني كنت متفوقا جدا ..
والان اقعد مشغول البال دائما وعندما اتعامل مع اي شخص ارجع اعيد ماقاله في بالي واحلله والوم نفسي على طيبتي ..
ولم اعد انا الذي كنت عليه في الاول
((فقدت نفسي وثقتي في نفسي ) والان اذا واجهتني ابسط مشكله اتضاايق واحاول الهرب منها ولا ااقدر على التعامل معها
والى الان وبالي مشغول واحاول تطوير نفسي واعيد واكرر الحكم التي كنت اقراها في بالي محاولا لتغيير نفسي وطريقة تفكيري ..ولكن بدون فائده ..لا اعلم ما الذي اصابني ..مع العلم اننا انتقلنا الى منزل جديد في بداية حالتي هذة

فهل هي مشككله في ثقتي في نفسي او اصاابني سحر او عين ..!!
والله اعلم وجزاكم الله كل خير


0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *