الرهاب والخوف الإجتماعي


السلام عليكم ابلغ من العمر 37 متزوج ولدي أولاد، أعاني من الخوف والرهاب عند حضور الاجتماعات في العمل وكذلك عندما يطلب مني التحدث في الاجتماع وكلما كان الاجتماع الحضور فيه كبير اصاب بالخوف والقلق ولا أرغب بالمشاركة ابدا في المناقشة اثناء الاجتماع ، حاولت ان اتغلب على هذا الخوف بالمواجهة وذلك بمحاولة بتقديم عرض مرئي بسيط من شريحة واحدة او اكثر ومحاولة الاسترخاء والتنفس ببطأ ولكن اعراض الرهاب الجسدية تظهر عندي وهذي الاعراض كالتالي : تسارع نبضات القلب والرعشة في اليدين و ضعف وتقطع الصوت وجفاف الفم وتشتت الافكار حتى انني لا استطيع تجميع افكاري وقول شيء مفيد أثناء العرض. والآن عند هاجس وخوف ان يطلب مني تقديم عرض امام الحضور ومجرد التفكير في هذا الامر يصيبني بالخوف والعلع والقلق فأنا الآن أعيش في قلق دائم وخوف مستمر من مجرد التفكير في تقديم عرض مرئي. ارجو منكم مساعدتي فقد قرأت عن ادوية تستخدم عند المواجهات كالأندرال ولكن بحثت عنها في الصيدليات وهي غير متوفرة حاليا عندنا في مسقط بسلطنة عمان وكذلك قرأت ان ادوية الاكتئاب تفيد في هذي الحالات ولكن لها اعراض جانبية. بدأ هذا الأمر عندي من المدرسة حيث ان المدرس كان يطلب منا القراءة بالترتيب في الصف وكنت اصاب بالخوف الشديد حتى يصل دوري ولكن كنت أقرأ وارتاح بعد أن أقرأ. ايضا في مرحلة الجامعة تتطلب بعض المواد تقديم عرض مرئي وكان المرور بهذا الأمر كالكابوس بالنسبة لي، انا نوعا ما انسان انطوائي ولكني احاول الحضور في المناسبات الاجتماعية كالأعراس والعزاء ولكن دائما أحاول ان اذهب مع أحد في هذي المناسبات. لا توجد عندي مشكلة عند التحدث مع شخص أو اثنين أو ثلاثة ولكن كلما كان الاجتماع كبيرا تأتيني هذي المخاوف من أن يطلب الحديث مني واصاب بالخوف وتبدأ ضربات القلب تتسارع، أرجو منكم مساعدتي ووصف الأدوية المناسبة لحالتي والتي لا تسبب الإدمان ولا أعراض جانبية.


0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *