الخوف


أنا شاب أعاني من مرض أجهل ما هو، ولهذا سأحكي التفاصيل لكي أعرف المرض وعلاجه جزاكم الله خيرا
في العشرين من عمري كنت أقرأ في الباك هناك حدت لي أمر غريب،ونحن جالسين في القسم كعادتنا وإذا بي أسمع صوت تلميدتين
كنتا وراءنا يقولون يالها من رائحة قبيحة ثم يقولون إنها رائحة النوم وبعد أحسست بخوف رهيب من أن أكون أنا هو مصدر الرائحة
وطوال الحصة وأصابعهم تتجه نحوي يقولون بصوت خافت أنني مصدر الرائحة، صدقت نفسي وقلت ربما أنا ومن هنا بدأت محنتي
قلت لنفسي إني أتنفس دون إحساس أجلكم الله زرت عدة أطباء اختصاصي الجهاز الهضمي لاكن دون جدوى،قام بإرسالي لطبيب
نفسي،رغم ذلك لم أشفى ترتب عن ذلك كترت الغياب عن المدرسة عدم الذهاب إلى المسجد عدم حضور الحفلات العائلية رسوبي
سنتين متتاليتين ثم الطرد عانيت كثيرا،عملت مع أبي كنت أرفض الذهاب إلى الإدارة مخافة من أن
يشتموا رائحة العرق،صارت عندي عدم تقة في جسمي و في نفسي تعايشت مع المرض لمدة عشرة سنوات لاكن المشكلة بعد تقادم
المرض نسيته جزئيا وذهبت إلي التسجيل في معهد ،حضرت حصتين متتاليتين تم انسحبت،لأن عند جلوسي أمام رفيق لي
أحسست به متضايقا مني،بعدها بدأ جسمي بالتعرق وإفراز رائحة ربما رفيقي يتضايق منهاحينها تمنيت الموت عشر سنين داعت
من عمري دون فعل أي شيء ولهذا أتمنى من سيادتكم الموقرة أن ترشدوني والسلام عليك


0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *