الاغتصاب أفقدني روعة الحياة وحاولت الانتحار كثيراً


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..دكتورتي الفاضلة أو دكتوري الفاضل أنا أعاني من مشكلة أفقدتني روعة الحياة…فأنا لا أزال سجينة بين زواياها المعتمة…أنا فتاة قد طرقت الهموم بابها منذ الطفولة فقد تعرضت لأغتصاب مرتين..بلإضافة إلى التهجمات النفسية والجسدية التي أتلقاها من والدتي سامحها ربي من يومها وأنا صديقة الأشجان وعدوة السعادة فهي لا تعرف طريقا في حياتي…حاولت الأنتحار مرة ولكن ربي كان أرحم بي من نفسي…ولا تزال تراودني فكرة الأنتحار…أنا ولله الحمد متفوقة في دراستي والبنت الوحيدة من بين اخوتي التي دخلت الجامعة….ولله الحمد من اللواتي لا تدنيهن الرسائل السلبية ولكن لا أعرف مابي ولا افهم الصراع الذي أحياه مع ذاتي بين حب الأرتقاء والرغبة في العيش مع ذكريات الماضي فماذا أفعل بنفسي التي تاهت مابين زوبعة آمالي وآلامي…كيف أستعيد إبتسامتي التي دفنت في أرض الأكتئاب….وهاهو طرق بابي وقال أريدك عروسة لي …رفضته وبقوة ولم أعطي نفسي لحظة للتفكير….عندما فتح الموضوع انتقل تفكيري الى تلك الزاوية المعتمة وتذكرت ماحدث فقلت افترسني ذئب قبله ولن أقبل أن أكون ملك لذئب آخر مثله…قال لي سأعطيك فرصة فأنا أحبك فقلت حكمت على مشاعري بالجمود ولن أقبل به…تعللت بدراستي ولكن إلى متى؟آه كم تخنقني العبرة عندما أسمع أمي تقول ستكونين أجمل عروسة وسأفرح من قلبي وأنا أراكي ترتدين ثوب الفرح…ماذا اقول لها ماذا أجيبها؟وهي ترسم الآمال والأحلام من أجلي؟ماذا أفعل لا أريد ان أجعل شريك حياتي ضحية لأكتئابي وتقلباتي النفسية؟في حيرة من أمري أنا هل أصارح من يتقدم لي أم أكتفي بالرفض إلى أن يأخذ الله أمانتي..وهاأنا على وشك الأنتهاء من الدراسة يعني لا أعذار مقبولة إذا كان الشخص يتحلى بالخلق والإيمان ماذا أفعل أرشدوني…سئمت من الحياة كرهت فيها الرجال…أجدني عاجزة مدمرة مهزوزة لامعنى للحياة لدي..أشعر بأن الجميع يضمرون الشر في دواخلهم لي…ويحيكون المكائد …لا أشعر بحب أحد لي الكل أرى في عينه اللؤم…لم أعد واثقة بأحد…مستمتعة بالجدران المظلمة التي تحيط بي…مستمتعة بدموعي …مستمتعة بأفكاري السوداء لأنني أشعر هم الذين صدقوا معي وهم الذين أروني حقيقة حياتي المرة أرشدوني ماذا أفعل كيف أخرج من هذه الزوبعة النفسية السيئة..؟


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. د. عثمان الحاج

    أجاب عن السؤال

    استشاري الطب النفسي

    الحاصل على زمالة الكلية الملكية البريطانية

    مستشفى د. سليمان الحبيب الطبي


     

    وعليكم السلام ورحمة الله

    الاخت السائلة.. لا شك بأنك تعرضت لصدمات نفسية شديدة منذ الصغر أدت إلى ضعف كبير في بناء شخصيتك وثقتك بنفسك وبالآخرين، وهنالك مظاهر اكتئاب مزمن لديك، وأنت بحاجة إلى تقييم طبي نفسي متكامل من الناحية النفسية والسلوكية ووضع الخطط العلاجية اللازمة.

    أنصحك بمقابلة طبيب نفسي قبل اتخاذ أي قرار فيما يختص بمثل هذه الأمور.

    والطبيب سيساعدك بإذن الله على تجاوز ما أنت فيه، والغلب على تلك الصدمة العنيفة في حياتك.