احب الدغدغة التعذيبية للجنس الاخر منذ الصغر واعتبرها الوسيلة التي افرغ بها شوهتي دائما هل هذا مرض؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عمري 16 عام
كما ذكرت في عنوان الموضوع انا حافظ للقران من صغري ومحافظ علي الصلوات واحب ربي وطاعته ومربي بفضل الله علي الاخلاق والدين لكن من صغري لي ميل كبير علي الدغدغة خاصة من الجنس الاخر فزاد الامر كلما كبرت حتي اني الان من اكثر من سنتين وجدت بالصدفة افلام دغدغة علي الانترنت للجنس الاخر فانا اعشق الامساك بالفتاة وربطها وتقييدها بحيث لا تستطيع الحركة ودغدغة اجزاء مثل البطن والابط فهذا بمثل تعذيب رائع وشهوتي تثور جدا لهذه الامور وهذه الافلام طبعا تحتوي علي تعري المناطق المدغدغة في الغالب واعوذ بالله من ذنوبي وها انا الان احب الاستمتاع بهذه الافلام مع ممارسة العادة السرية التي اعتبرها شعور مماثل للدغدغة التعذيبية هذه واللهم أحفظ الجميع.
كم تبت الي الله من هذه الذنوب ورجعت اليها مرارا وتكرارا فهي شهوتي الوحيدة حتي انني لا اهتم ابدا بمواضيع جنسية غيرها ولم اشاهد اي فيلم اخر عن علاقات تزاوجية او جماع حتي انني اقشعر واكره سماع سيرتها ولا اعرف لماذا هي مثيرة لانني اكاد لا اعرف شئ عنها بل انني لا استطيع مقاومتها لمدة طويلة فتثور شهوتي بعد اسبوعين كحد اقصي وابدا التفكير بدغدغة النساء ولا اقاوم حتى اعود اليها.

اطلت عليكم لكن لا اعرف لماذا احب الدغدغة بهذا الشكل هل هي مرض ام ماذا حيث انني مصاب ببعض الوسواس الذي اتغلب عليه بالنسيان والرهاب الاجتماعي احيانا والخوف بدون سبب لكن كل هذا اتغلب عليه تدريجيا مع العلاج باذن الله.

اريد اعرف ما هذا لماذا لست مثل باقي البشر وهل هذة فتيشة ام ماذا حتي انني مرة امسكت طفلا في العاشرة وعريت بطنه كي ادغدغه واعذبه بالذغذغة وهو يضحك!
حتي عند الاحتلام تكون احلام دغدغة ايضا!

ارجوكم ساعدوني حتي اتوقف عن هذا وعن افلام الدغدغة العارية هذه وعن العادة الذميمة!

اعذروني اذا تكلمت باسلوب فيه بعض البذاءة في الالفاظ لكن وجب ان اذكر التفاصيل واهم تفصيلة ان فيلم الدغدغة لا يكون ممتعا جدا اذا كان في مناطق مثل القدم فيمكن ان لا تكون فتيشة قدم اعتقد وعندما لا تكون هناك تعرية واكثر متعة بالنسبة لي هي دغدغة بطن فتاة مقيدة وهذا ما افكر به من وانا طفل حتي لم ابلغ الحلم وتطور الموضوع الي مناطق مختلفة عندما كبرت ولكن يبقي البطن المفضل فربما هي فتيشة غير القدم؟

شكرا لكم واسف علي الاطالة وسامحوني علي اسلوبي وارجو من الله ان يرزقني الافادة والخلاص علي ايديكم وان يقينا ويقيكم شر الذنوب والمعاصي.


0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *