أعاني من نزيف بعد الولادة فما الحل


أنا سيدة عمري 26 عاما، منذ سنة ونصف وفي اليوم الثامن والثلاثون من ولادتي الأولى تحديدا عانيت من نزيف شديد وأثناء هذا النزيف كانت توجد clot كبيرة مؤلمة وعند نزولها كان ينزل ورائها سيل من الدم وذهبت للطبيب وقال لي أن جدار الرحم سميك ووجد بقايا من الخلاص وأجرى لي عملية كحت وبالفعل وجد قطعة صغيرة جدا في جدر الخلاص حللها المعمل على أنها باقي من الخلاص ولكن طبيبي قال لي أنها نشأت في جدر الخلاص وليست بسبب عدم التنظيف الجيد للخلاص بعد الولادة، وبعد الكحت تحسنت قليلا واختفى الدم يومين ولكن ظهر مرة أخرى فذهبت للطبيب ثانية وأجرى لي عملية كحت ثانية وقال أنه لم يجد سوى أشياء بسيطة جدا وقال انه نظف الرحم تماما وبالفعل تحسن ولكن عندما جاءت أول دورة بعد ثاني عملية كحت جاءت كثيفة حتى أنني كنت أعلق محلول ملح كي أفيق، فذهبت لطبيب آخر وشخص الحالة على أنها endometriosis وأعطى لي cycloprogynova ولم أتحسن أيضا فكانت الدورة التي تليه أيضا كثيفة وعندما قرأت عن هذه الحالة ال endometriosis علمت أن الحمل يصعب معها فتركت نفسي بدون موانع حمل كي أجرب وأيضا كي أتخلص من الدورة الكثيفة إذا حملت، وبالفعل حملت والحمد لله وولدت منذ 3 شهور ولكن أيضا أول دورة بعد النفاس كانت كثيفة حتى أنني آخذ كابرون أقراص معها وعندما ذهبت للطبيب قال لي أن هذا بسبب أنني لم آخذ مانع حمل بعد وكتب لي cilest وأخذته وبعد آخر قرص نزلت الدورة وأنا في أول يوم الآن ولكنها كثيرة وأنا أخشى أن تصبح كثيفة وأتعرض للدوخة والإغماء كما كنت أعاني، ماذا أفعل، وهل هناك خطورة من موانع الحمل الهرمونية إذا استمريت عليها فترة، مع العلم أن دورتي قبل الزواج كانت طبيعية ولكن كانت مدتها من 6 إلى 8 أيام مع أن آخر أيام كانت تنزل نقط


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. د. إيمان العبرة

    أجاب عن السؤال

    استشارية أمراض وجراحة النساء والولادة

    الزمالة السعودية في أمراض النساء والولادة

    دبلوم في علاج العقم وجراحة المناظير، جامعة كيل – ألمانيا.

    مدير عام مجمع عيادات د. إيمان العبرة


    أهلاً بك عزيزتي السائلة

    بالنظر إلى الاستشارة التي ذكرتيها، وبحال كان تشخيصك الأكيد سببه الاندوميتريوسس، فهو عادة يصاحبه نزيف شديد مع الدورة.

    مع العلم أن هذه الحالة يتم علاجها في البداية عن طريق العلاجات الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل، أو أدوية الهرمونات البروجسترون، أو استخدام اللولب الهرموني كعلاج.

    نتمنى لك تمام الصحة والعافية بإذن الله.