أعاني من شرخ شرجي وخائف من العملة.. أفيدوني رجاءً


السلام عليكمأعاني من شرخ شرجي منذ فترة ذهبت للطبيب فوصف لي مرهم نيوهيلار وليدو كين أشتعملهم ثلاث مرات يوميا معا و صرف لي ملين ولم يصرف لي دحاميل لأنها تضر مكان الجرح حالتي الآن كالتالي أشعر بتحسن ولكن بعد الحمام ولو كان الخارج لينا أو إسهال أشعر بألم عند الجلوس طلبت من الطبيب أن يشرح لي العملية فقال هي عبارة عن إستئئصال الجرح ثم كيه والآن اسمح لي بهذه الأسئلة:1- هل العملية مؤلمة خاصة بعد العملية ،وهل تسبب سلس إذا كانت إستئصال الجرح وكي وتبقى العضلة2-هل تنصحوني بها خاصة وزني 140 كيلو تقريبا،3-بالنسبة للحمامات المائية أنا أستعمل الطشت فهل أجلس به جلوسا عاديا بحيث أثبت المقعدة فيه أم أجلس كأني على حمام عربي بحيث ألصق بالماء،4- هل هناك عمليات بالليزر ،5/قرأت عن طريقة حديثة لعملية الجرح وهي أقل ألما ومضاعفات ولا أعرف اسمها لكن منتشرة بالنت فأين أجد مستشفى بالمملكة يعملها لي أنا من السعوديةختاما أنا متخوف من الوضع وأخشى من العملية وأضرارها وفقكم الله


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. د. حيان بسمار

    أجاب عن السؤال

    استشاري الجراحة العامة


         أخي الكريم : بالنسبة لعلاج الشرخ ( الشق) الشرجي فإنه يبدأ بالأدوية ، حيث أن هناك أدوية نوعية أخرى يمكن إضافتها لعلاجك وهي تؤدي إلى إزالة تشنج عضلات الشرج ومن بين تلك الأدوية DELTAGEN QINTأو نيتروجليسرين ونتائج التحسن مع استعمال تلك الأدوية ممتازة.

     

         وفي حال ما إذا كان الشق الشرجي مزمن فإنه يفضل علاجه جراحياً وذلك بقطع العضلة الشرجية الباطنة وليس هناك حالياً علاج بالليزر لمثل تلك الحالات ، وأهم المشكلات التي يحتمل حدوثها عدم القدرة على التحكم بالهواء الخارج عن طريق الشرج وذلك بنسبة 10 % وهي مشكلة مؤقتة في معظم الأحيان وتزول بعد فترة.

         وأعتقد أن العلاج التحفظي بالأدوية قد تكون أفضل لحالتك حيث أن العمل الجراحي قد يمثل خطورة عالية في حالتك بسبب البدانة إذ أن وزنك 140 كيلوجرام كما ذكرتي ، ولكن من الممكن إجراء العمل الجراحي في حال أن الحالة مزمنة ولا تستجيب للحلول الدوائية. أما بالنسبة للحمامات المائية أو المغاطس فيفضل أن تكون مياة دافئة وتلاصق الجسم والشرج.