أعاني من الرهاب الاجتماعي فكيف أعالج نفسي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طبيبنا الفاضل أنا أعاني من الرهاب الاجتماعي منذ أكثر من 10 سنوات، لم أذهب إلى طبيب بخصوص هذا الموضوع من قبل، لكن جربت دواء اسمه سيروكسات سي ار 12.5 لمدة شهرين حبة كل يوم لكن استفادتي عليه لم تتجاوز 10% من حالتي، لا أستطيع الحديث أمام الناس بتاتاً، ولا أستطيع التكلم مع رئيسي في العمل وإذا تكلمت يحمرّ وجهي ويصبح لونه أحمر داكن جداً، نظراً أيضا للون بشرتي البيضاء، فيكون ذلك الاحمرار ملحوظاً جداً، أيضا تزيد ضربات قلبي واتعرق بشدة وأشعر بصعوبة بالغة في التنفس والحاجة للسعال لكي أتنفس، أرجوكم أريد دواء مناسب لحالتي حيث أنني الآن عمري 25 سنة وأصبح الموضوع يعيقني في تكوين العلاقات وفي حياتي المهنية بشكل كبير، تقبلوا فائق الاحترام ولكم جزيل الشكر


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. د. أسعد صبر

    أجاب عن السؤال

    استشاري الطب النفسي
    دبلوم وزمالة جامعة الملك سعود في الطب النفسي
    زمالة جامعة ( جونز هوبكنز) الأمريكية في علاج الإدمان


    أخي السائل أهلا بك

    الرهاب الاجتماعي يعتبر أكثر أنواع القلق شيوعاً، وعلاجه لا يقتصر على الأدوية، ولكن يجب العلاج المعرفي السلوكي جنباً إلى جنب مع العلاج الدوائي.

    بالنسبة للدواء المذكور فهو من الأدوية الجديدة، وتختلف الجرعة من شخص إلى آخر حسب الحالة، ولكن يجب في جميع الأحوال أن تكون تحت إشراف طبي وأن لا يأخذ الشخص بنصيحة بعض الأصدقاء أو المعارف، لأن لكل حالة وضعها وطرق استشفاءها التي قد تختلف كثيراً عن غيرها، ولو تشابهت الأعراض في ظاهرها.

    وأكرر أن علاج الرهاب الاجتماعي يجب أن يتم من خلال الدواء ومن خلال أيضاً العلاج السلوكي المعرفي، وتعديل السلوكيات التي يخشاها الشخص، كالابتعاد عن المناسبات وتجنب الحديث مع الآخرين وغيرها، وكل هذه الامور يمكن شفاءها بإذن الله من خلال التعديل السلوكي.

    وبالتوفيق والشفاء العاجل بإذن الله.