ماذا يحدث لجسمك عندما تشرب الماء المحلى بالسكر

من المعروف أن الكربوهيدرات يمكنها أن تعزز الأداء الرياضي والقدرة على التحمل. هذا هو السبب وراء وجوده الكثير منها في مشروبات الطاقة والمقاهي وصالات الألعاب الرياضية والمتاجر الرياضية

ماذا يحدث لجسمك عندما تشرب الماء المحلى بالسكر
من المعروف أن الكربوهيدرات يمكنها أن تعزز الأداء الرياضي والقدرة على التحمل. هذا هو السبب وراء وجوده الكثير منها في مشروبات الطاقة والمقاهي وصالات الألعاب الرياضية والمتاجر الرياضية. ولكن ماذا عن الماء المحلى بالسكر فقط؟ دعونا نكتشف في هذه المقالة هذه التأثيرات المدهشة وفوائد المياه المحلاة بالسكر على أجسامنا.
وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، فإننا كمية السكر في المشروبات الغازية  تشكل (33٪) وفي مشروبات الفواكه (10٪). ومع ذلك، فإن هذه المصادر ليست دائمًا الخيار الأفضل لأجسامنا.

لهذا قررنا استكشاف ما الذي يحدث لأجسامنا في حال شرب مياه السكر وكيف يمكن أن يفيدنا.

مياه السكر تعطي أجسامنا دفعة سريعة من الطاقة

معظم الناس يعرفون أن تناول الكثير من السكر في نظامهم الغذائي سيئٌ لصحتهم. لكن خبراء التغذية يوصون بأن نحصل على حوالي 10٪ من السعرات الحرارية التي نحتاجها يوميًا من السكريات، إلا أن هناك أوقاتً تتطلب فيها أجسامنا تعزيزًا فوريًا للطاقة.
عندما تشرب ماء السكر، يتم امتصاص جزيئات السكر ينتقل إلى مجرى الدم حيث يتم أخذ هذه الجزيئات من قبل خلايانا وتحويلها إلى طاقة.
وقد تبين أن السكروز (وهو جزيء من السكر موجود في معظم السكريات المباعة)، أن له معدل امتصاص أسرع من الأنواع الأخرى من السكريات.
وتظهر الأبحاث أن المكونات البسيطة نسبيًا لمياه السكر يمكن أن تكون مصدر طاقة أفضل من المشروبات المحلاة التي يتم شراؤها من المتجر.

ما هي مياه السكر وكيف يتم تحضيرها؟

يتم إعداد ماء السكر بسهولة عن طريق تحريك السكر العادي في كوب من الماء. ومع ذلك، فإن السكر العادي الذي نستخدمه في المنزل يختلف في الواقع عن السكريات المستخدمة في المشروبات المحلاة الأخرى، فمثلًا:
تحتوي مياه السكر على السكروز، في حين تحتوي المشروبات المحلاة الأخرى على الجلوكوز مع السكريات الأخرى (كسكر الفواكه وشراب الذرة وغيرها).
السكروز هو ثنائي السكاريد حيث يتكون من جزيئين من السكر هما الجلوكوز والفركتوز.
أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن الطريقة التي تستخدم بها أجسامنا السكروز هي أفضل وأكثر فعالية من طرق استهلاك جزيئات السكر الأخرى.

لماذا مياه السكر أفضل من غيرها من المشروبات المحلاة

يبدو أن عصائر الفواكه ومشروبات الطاقة والمياه المدعمة الفيتامينات تحتوي على نفس المكونات الأساسية لمياه السكر، ولكن هذا غير صحيح. هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين مياه السكر وغيرها من المشروبات المحلاة وهي:
• غالبًا ما تحتوي المشروبات المحلاة التي تشتريها من المتجر على مكونات إضافية مثل الكافيين ومنكهات الطعام والملونات.
• المشروبات المحلاة، وخاصة مشروبات الطاقة تكون غالية الثمن، في حين أن مياه السكر رخيصة وسهلة التحضير.
• يمكن أن تتسبب الطاقة الناتجة عن سكر الجلوكوز ومشروبات الفواكه في إحداث بعض الانزعاج الخفيف في المعدة، فهضم السكر بسهولة يعتمد على الأمعاء.

لماذا يختار الرياضيون الماء المحلاة بالسكر

لقد ذكرنا في هذا المقال دلائل على فوائد شرب مياه السكر، وهناك العديد من الفوائد الإضافية لأولئك الذين يعملون بشكل منتظم أو يمارسون تمارين رياضية ومنها:
• في حين أن جميع الكربوهيدرات تساعد على استعادة مستويات الطاقة أثناء التمرين، إلا أن معدل استعادة الطاقة هو الذي يحدث فرقًا حقيقيًا خلال التمرين المكثف.
• تحتوي معظم المشروبات الرياضية على تركيبات من الجلوكوز يمكن أن تسبب عدم ارتياح كبير لأن الأمعاء تمتصها.
• وجد العلماء أن الرياضيين الذين استهلكوا ماء السكر قد شهدوا تعافيًا أسرع وأكثر سلاسة من أولئك الذين تناولوا مشروبات الطاقة.
لذا، إذا كنت تحضر نفسك لسباق ماراتون أو تحتاج ببساطة إلى تحسين طاقتك، فمن الأفضل استبدال المشروبات السكرية التي تشتريها من المتجر بماء سكر البسيط.

متى يكون أفضل وقت لاستهلاك ماء السكر؟

في بعض الحالات، مياه السكر ليست مفيدة فقط، بل أنها ضرورية لتعزيز كمية الكربوهيدرات:
• قبل وأثناء وبعد التدريبات في صالة الألعاب الرياضية (أو في المنزل).
• أثناء الأنشطة عالية الكثافة مثل المشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات والتزلج على الماء.
• عندما يكون هناك فترات طويلة بين وجبات الطعام.
• كلما كنت في حاجة إلى زيادة سريعة في الطاقة دون الحاجة لتناول الطعام.
ما هي الحالات التي يوصى بها استهلاك الماء المحلى بالسكر
من المفترض أن يتم استهلاك المياه المحلاة بالسكر، مثل جميع أنواع الحلوى باعتدال.
للتمارين الرياضية القائمة على التحمل مثل ركوب الدراجات، من الأفضل استهلاك 7 ملاعق طعام من السكر في الساعة. ويوصى بمزج حوالي 1.5 ملعقة طعام في كل كوب من الماء.
للتدريبات الأقل الحدة، قد يكون من الجيد تقليل الكمية إلى النصف.
إذا كنت لا تمارس الرياضة وتحتاج فقط إلى جرعة سريعة من الطاقة على مدار اليوم، فمن المستحسن ألا تستهلك أكثر من ملعقتي شاي من السكر لكل كوب من الماء.

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *