لماذا تصدر المرأة أنيناً خلال المعاشرة الزوجية

خلال المعاشرة الزوجية، كثيراً ما تطلق النساء أصواتاً تشبه الأنين، يفسرها الأزواج أنها تعبيراً عن المتعة وتعبيراً عن الوصول للنشوة.. ولكن هل هذه المعلومة حقيقية؟

لماذا تصدر المرأة أنيناً خلال المعاشرة الزوجية
خلال المعاشرة الزوجية، كثيراً ما تطلق النساء أصواتاً تشبه الأنين، يفسرها الأزواج أنها تعبيراً عن المتعة وتعبيراً عن الوصول للنشوة، إلا أن أبحاثاً جديد قد لا نتفق معها، أشارت إلى أن الأنين أو التعبير الصوتي ما هو إلا مساعدة للرجل للوصول إلى النشوة أو تعبير عن احترام الذات.
جسدت أفلام عديدة فكرة أن الانين المصاحب للمعاشرة الزوجية هو جزء من الوصول للنشوة، وقد يكون هو بالفعل جزء أساسي من التعبير عن المتعة، ولكن نتائج أبحاث مبنية على استطلاع رأي مع 71 امرأة متزوجة، تتراوح أعمارهن بين 18 و48 عاماً، أجريت في بريطانيا، بينت أن السبب قد يعود لأمر آخر غير المتعة.
أطلق على الصوت الذي تصدره المرأة خلال المعاشرة اسم “النطق الكوبولاتوري” وهو التعبير الصوتي أثناء ممارسة الجنس.
ووجد الباحثان أن العديد من النساء عبرن عن مشاعرهن صوتيً وليس بالضرورة في الوقت الذي شعرن فيه بـ”هزة الجماع.” وإنما قالت نسبة 66 في المائة منهن، إنهن استخدمن “الأنين” لتسريع وصول شركائهن لـ”لحظة الذروة”، وذكرت 87 في المائة منهن أنهن عبرن عن مشاعرهن صوتياً لتعزيز احترام الذات لديهن.
وكتب الباحثان: “في حين وصلت النساء إلى هزة الجماع خلال مرحلة الداعبة، وُجد أن النطق الكوبولاتوري يحدث في أغلب الأحيان قبل وخلال لحظة القذف لدى الذكور.” بعض النساء أيضا ذكرن أنهن استخدمن أصواتهن للتخفيف من الملل والتعب والألم أو الانزعاج أثناء ممارسة الجنس.
لذا هل يكون التعبير بالأصوات لدى الإناث أثناء ممارسة الجنس مجرد “تمثيل” للرجل؟
قال كريستين مارك، وهو باحث في مجال الجنس في جامعة إنديانا: “لا توجد الكثير من الأبحاث في هذا النطاق. ولكننا عُرضة لوابل من الصور من خلال وسائل الإعلام الرئيسية التي تخبرنا بأن الأنين يرتبط بالنشوة والمتعة الجنسية. لذلك سيكون الأنين استراتيجية حكيمة للتظاهر بالمتعة لأن الرجال يميلون بالفعل إلى ربط الأنين بالنشوة.”
وسواء كان تظاهراً أم لا، ليست النساء المخلوقات الثديية الوحيدة التي تعبر بصوتها أثناء ممارسة الجنس. إذ وجدت أبحاث في مملكة الحيوان أن قردة البابون الإناث، على سبيل المثال، لديها مجموعة متنوعة من “مكالمات الجماع”، والتي يبدو أنها تتصل بخصوبتها: إذ تميل التعبيرات الصوتية إلى أن تصبح أكثر تعقيدا عندما تكون الإناث أقرب إلى فترة التبويض وتختلف لدى الأنثى عند تزاوجها مع قرد البابون في “مرتبة” أعلى منها. كما تصدر الإناث من قردة “المكاك” أيضاً صيحة للمساعدة في “تسريع نشوة أقرانها.”

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *