فوائد وأضرار الغسول المهبلي: غسول مهبلي

هل الغسول المهبلي مفيد للمرأة بالفعل؟ وما هو الغسول المهبلي؟ كيف يتم وما الذي يستخدم فيه.؟ نجيب على أسئلتكم الخاصة بموضوع الغسول المهبلي في هذا التقرير.

فوائد وأضرار الغسول المهبلي: غسول مهبلي
هل الغسول المهبلي مفيد للمرأة بالفعل؟ وما هو الغسول المهبلي؟ كيف يتم وما الذي يستخدم فيه.؟ نجيب على أسئلتكم الخاصة بموضوع الغسول المهبلي في هذا التقرير.
ما هو الغسول المهبلي الطبي؟
ما هو الغسول المهبلي الطبي؟ الغسول المهبلي يطلق عليه في الغرب اسم ” vaginal douche” وكلمة “douche” هي كلمة فرنسية تعني الغسل أو النقع، وهي طريقة منزلية متبعة لغسل المهبل باستخدام بمزيج من الماء والخل. ويمكن الحصول على غسول طبي من الصيدلية أو السوبر ماركت تتضمن مطهرات وعطور يتم رشها وإيصالها إلى المهبل لتعقيمه.
نسبة استخدام الغسول المهبلي بين النساء:
نسبة استخدام الغسول المهبلي بين النساء: تجري حوالي ربع النساء في بعض الدول الأجنبية الغسول المهبلي بين حين وآخر، على سبيل المثال في أمريكا تقول نسبة 20٪ إلى 40٪ من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 44 سنة إنهن يستخدمن الغسول مهبلي. وترتفع النسبة بين المراهقات والنساء من أصل إفريقي أو أصل اسباني. 
عربياً، فإن نسبة أقل من النساء يستخدم الغسول المهبلي بمعناه الطبي، ولكن الغالبية منهنّ يقمن بغسل المهبل خاصة بعد انتهاء فترة الطمث أو الحيض باستخدام معقمات وطيب وغيرها.. والذي يعرف باسم “حمام الطهارة”.
سبب استخدام الغسول المهبلي:
سبب استخدام الغسول المهبلي: خلال استبيان تم تطبيقه على عدد من النساء، قالت الغالبية ممن يقمن باستخدام الغسول المهبلي الطبي: إنهنّ يقمن بذلك لأن الغسول يجهلنّ يشعرن بالنضارة والنظافة أكثر.
ومن بين الأسباب الأخرى التي توردها النساء:
1- التنظيف والشعور بالنضارة 
2- التخلص من الروائح الكريهة 
3- التخلص من بقايا وآثار دم الحيض بعد الدورة الشهرية
4- تجنّب الأمراض المنقولة جنسياً
5- لمنع حدوث الحمل بعد الجماع
ولكن ما رأي الأطباء وخبراء الصحة حول الغسول الطبي؟
رأي الطب في الغسول المهبلي
ما رأي الطب في الغسول المهبلي؟ يقول خبراء الصحة إن الغسل ليس فعالاً ضد منع الحمل أو تجنب الأمراض المنقولة جنسياً أو حتى المحافظة على صحة المهبل. بل يحذرون من أن الغسول المهبلي الطبي يمكن في الواقع أن يزيد من مخاطر الإصابة بالعدوى ومضاعفات الحمل والمشاكل الصحية الأخرى.
لماذا؟ 
أولاً: يؤكد الأطباء أنهم لم يجدوا أدلة علمية تثبت أن الغسول الطبي يمكن أن يقدم تلك المزايا للنساء أو البنات. مشيرين إلى أن مخاطر الغسول المهبلي وأضراره تفوق فوائده بكثير.
ثانياً: الغسول المهبلي يزعزع التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل. هذه التغيرات تجعل بيئة المهبل أكثر ملائمة لنمو البكتيريا التي تسبب العدوى، ما يزيد من احتمالية الالتهابات المهبلية (التهاب المهبل البكتيري).
وقد وجدت الدراسات أن النساء اللواتي توقفن عن الغسول المهبلي أقل عرضة للإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي. إذ يمكن أن يؤدي التهاب المهبل الجرثومي إلى زيادة خطر الولادة المبكرة لدى النساء الحوامل، ويزيد من الالتهابات المنقولة جنسياً.
ثالثاً: يمكن أن يسبب الغسول المهبلي مرض التهاب الحوض، هو عدوى تصيب الرحم وقناتي فالوب والمبايض. وقد وجدت الأبحاث أن النساء اللواتي يقمن بإجراء غسول مهبلي تزداد النسبة لديهن بالإصابة بهذا الالتهاب.

يقول خبراء الصحة إن الغسل ليس فعالاً ضد منع الحمل أو تجنب الأمراض المنقولة جنسياً أو حتى المحافظة على صحة المهبل

رابعاً: تؤكد الدراسات أن النساء اللواتي يقمن بعمل غسول مهبلي أكثر من مرة في الأسبوع لديهن صعوبة أكبر في الحمل أكثر من أولئك اللواتي لا يقمن بالدوش. كما قد يزيد الغسول المهبلي أيضاً من خطر حدوث حمل خارج الرحم بنسبة تصل إلى 76٪. 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *