علاج القولون الهضمي وتشخيصه على نحو فعال

يتم علاج القولون الهضمي التشخيص الذي يمكن عند واحد من كل أربعة مرضى في عيادة طبيب الجهاز الهضمي. وبسبب عدم وجود اختبارات تؤكد هذه الحالة

علاج القولون الهضمي وتشخيصه على نحو فعال
يتم علاج القولون الهضمي التشخيص الذي يمكن عند واحد من كل أربعة مرضى في عيادة طبيب الجهاز الهضمي. وبسبب عدم وجود اختبارات تؤكد هذه الحالة، يجب أن يستند الطبيب على الأعراض ويستبعد الأمراض الأخرى.
لسوء الحظ، عادة ما ترتبط متلازمة القولون العصبي بنصيحة التعود عليها لأنه لا يوجد أي علاج من دواء فعال لها. ولكن الحقيقة هي أن إدخال بعض التغييرات الغذائية والمكملات يمكن أن يساعد في علاج متلازمة القولون الهضمي العصبية. كيف يتم ذلك؟

متلازمة القولون العصبي – العلاج فقط بعد تحديد السبب

أكبر مشكلة في علاج القولون الهضمي هي أنه من الصعب تحديد سبب الانزعاج. عادة، إذا كانت الاختبارات التي يطلبها طبيب الجهاز الهضمي لا تظهر أي تشوهات، فمن المستحسن استخدام الأدوية للتخفيف من الأعراض والتي تشمل:
• أدوية الانتفاخ
• مثبطات مضخة البروتون
• الأدوية التي تدعم عملية الهضم
ومع ذلك، فمن الجدير بالملاحظة أن هذه التدابير، رغم أنها يمكن أن تجلب راحة مؤقتة، لا تحل المشكلة، كما أن استخدامها الدائم يؤثر على الصحة. لذلك، من أجل تنفيذ علاج متلازمة القولون الهضمي يجب إكمال التشخيص والتحقق مما إذا كانت الأعراض لا تشمل الأمراض التالية:
حساسية الغذاء المعتمد على IgG (فرط الحساسية الغذائية)
• عدم تحمل الطعام

علاج القولون الهضمي – العلاج بالنظام الغذائي

التوصيات الطبية العامة تتحدث عن نظام غذائي سهل الهضم، غير مزعج للمعدة. وعادةً، ينصح بتناول بعض الوجبات الصغيرة يوميًا، وتجنب الأطعمة الثقيلة، وما إلى ذلك. والحقيقة هي أن التوصيات الغذائية يجب أن تكون فردية ومتطابقة مع أعراض ونتائج فحوصات المريض. على سبيل المثال، في حالة المصاب بالإمساك لمتلازمة القولون العصبي، يُنصح في كثير من الأحيان بزيادة تناول الألياف في النظام الغذائي.
من المهم أيضًا تجنب المنتجات التي قد تسبب حساسية غذائية تعتمد على IgG. لهذا الغرض، فمن الضروري إجراء اختبار ImuPro ومتابعة اتباع نظام غذائي موصى به.

متلازمة القولون العصبي – علاج الخمول البكتيري في الأمعاء

الخمول البكتيري في الأمعاء قد يكون السبب الوحيد لمتلازمة القولون العصبي، وكذلك مصاحبًا للحساسية أو عدم تحمل الطعام. هذه الحالة يمكن أن تسبب انتفاخ البطن وآلام البطن والغازات ومشاكل في حركة الأمعاء. هذا هو السبب في أنه من المهم للغاية الحفاظ على توازن البكتريا المعوية. لهذا الغرض، يتم استخدام العلاج الحيوي واتباع نظام غذائي غني بالنشا المقاوم.

متلازمة القولون العصبي – العلاج والنفسية

يعمل اتصال الدماغ والأمعاء في كلا الاتجاهين. يتم إرسال الإشارات من الدماغ إلى الأمعاء ومن الأمعاء إلى الدماغ. لهذا السبب، غالبًا ما ترتبط الشكاوى المرتبطة بمتلازمة الأمعاء المتهيجة بالحالة العقلية للمريض: كالإجهاد والاكتئاب.
الإجهاد يمكن أن يكون سبب ويزيد المشاكل في الأمعاء. لذلك، بالإضافة إلى التشخيص والنظام الغذائي والمعالجة بالكائنات البكتيرية الحيوية، من المهم للغاية ضمان التوازن العقلي. قد يكون من المفيد في بعض الأحيان زيارة أحد المتخصصين كالطبيب لبنفسي الذي سيوصي بالعلاج المناسب.

متلازمة القولون العصبي – ماذا يجب أن تفعل بالتأكيد؟

باختصار، إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة القولون العصبي، يجب أن يشمل العلاج الأنشطة التالية:
• التشخيص الإضافي الذي من شأنه أن يساعد في العثور على مصدر المشكلة، بما في ذلك اختبار الحساسية.
• اتباع نظام غذائي خالٍ من المنتجات التي يمكن أن تسبب الأعراض.
• مكملات مختارة بشكل صحيح: كل من البروبيوتيك والمواد الأخرى التي يمكن أن تجلب الراحة في الأعراض.
• الترطيب الدائم وشرب الماء.
• الحركة المنتظمة وممارسة الرياضة ضرورية لأداء الأمعاء بشكل سليم.
• رعاية التوازن العقلي: كالاسترخاء ودروس اليوغا وزيارة أخصائي نفسي.

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *