44 مصاباً بالسرطان في مفاعل ديمونا الإسرائيلي

44 مصاباً بالسرطان في مفاعل ديمونا الإسرائيلي

 

كشفت مصادر داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عن إصابة 44 عاملاً سابقاً في مفاعل ديمونة النووي الإسرائيلي بالسرطان وبأمراض أخرى، بسبب تعرضهم للإشعاعات النووية خلال فترات عملهم السابقة.

وقالت مصادر إعلامية: إن دعوى قضائية داخل الكيان المحتل كشفت عن إصابة 44 عاملاً سابقاً في مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي بالسرطان وأمراض أخرى من جرّاء تعرضهم لإشعاعات نووية، فيما وجهت المحكمة المركزية في مدينة «بتاح تكفا» انتقادات لإدارة المفاعل بسبب إخفائها معلومات عن تسرّب الإشعاعات.

 

وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية أمس الجمعة 16 ديسمبر 2011 أن المندوب عن العمّال الـ44 الذين تقدموا بشكوى قضائية ضد إدارة مفاعل ديمونا، كشف أمام دان ليطائي، وهو شاهد خبير من قبل الدفاع، خلال جلسة المحكمة الاثنين الماضي، عن وثائق "تثبت على ما يبدو حدوث خلل يتعلق بسلامة العاملين في مفاعل ديمونا". وعقّب ليطائي على الوثائق بالقول إن "قسما كبيراً منها حقيقي"، وإن مفاعل ديمونا "ليس مؤسسة معقمة". وفق ما نقلت وكالة الاسوشتدبرس الأمريكية اليوم.

وقالت الإذاعة: "إن مندوب العاملين المشتكين قدّم إلى المحكمة وثيقة تثبت على ما يبدو وجود تلوث إشعاعي في المطبخ المركزي للمفاعل، وتضمنت وصفاً لوجود غبار إشعاعي في قنوات التبريد، ووصل أيضاً إلى مناطق في المفاعل توصف بالباردة، وتبيّن أن وجودها في المكان دام لمدة 5 أيام".

يذكر أن التعرض للإشعاعات النووية تعد أحد الأسباب الرئيسة للإصابة بالسرطان وبأمراض خطيرة أخرى.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *