وفاة طفلتين سياميتين رغم نجاح عملية الفصل في مصر

وفاة طفلتين سياميتين رغم نجاح عملية الفصل في مصر

 

توفيت اليوم توأم سيامي في مصر، هي روان ورويدا، رغم نجاح عملية الفصل التي قام بها فريق طبي مكون من 18 طبيب وجراح، في مستشفى الأطفال التخصصي ببنها.

وكانت الأنباء تحدثت بعيد العملية عن نجاحها واستقرار حالة الطفلتين، إلا أن الطفلتين توفيتا بعد ذلك، بسبب هبوط حاد في الدم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط: إن التوأم الملتصق روان ورويدا توفيتا بعد جراحة استمرت أكثر من 6 ساعات لفصلهما على يد فريق طبي مكون من 18 طبيبا وجراحا بعد أن قضيا الاثنان عاما ونصف ملتصقين داخل مستشفى الأطفال التخصصي ببنها".

 

ونقلت الوكالة عن الدكتور نصيف حفناوى (استشاري جراحة الأطفال ومدير المستشفى) قوله في تصريح له اليوم السبت 17 ديسمبر 2011م: "إن حالتي الطفلتين كانت مستقرة بعد الانتهاء من العملية إلا أنهما توفيا بعد الانتهاء منها إثر إصابتهما بهبوط حاد في الدورة الدموية ووجود بعض العيوب الخلقية في القلب للطفلتين".

 

من جانبه، أكد والد الطفلتين أنه تلقى خبر وفاة ابنتيه من إدارة المستشفى اليوم، نافيا أن يكون سبب الوفاة إهمالا طبيا أو أي تقصير من المستشفى، حيث إن طفلتيه قد دخلتا المستشفى منذ أكثر من عام ونصف وخلال تلك الفترة لم يلاحظ أي تقصير من المستشفى والذي قدم لهما كافة الرعاية الطبية وتكفل جميع تكاليف ومصروفات العلاج خلال تلك الفترة.

وكان مستشفى الأطفال التخصصي ببنها قد استقبل الطفلتين من مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية عقب ولادتهما مباشرة وعمرهما يوم واحد وبعد حجزهما وإجراء التحاليل الطبية والأشعة اللازمة عليهما، تبين أنهما ملتصقتان بمنطقتي البطن والصدر والأمعاء ويوجد لكل منهما قلب وكبد خاص بها وحالتهما طبيعية، وبعد نجاح العملية الجراحية التي أجريت لهما توفى الاثنان.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *