واقي ذكري ثوري يحاكي الانسجة البشرية

واقي ذكري ثوري يحاكي الانسجة البشرية
علماء من جامعة ولونغونغ الاوسترالية قاموا بتصميم واقي ذكري فائق الامان ودائم كما يزعمون ، حتى أن مستعمله يكاد لايشعر بوجوده اطلاقا.
ويتكون الواقي الذكري من مادة الهيدروجيل، القوية والمرنة التي يمكنها محاكة الأنسجة البشرية. ويمكن تضمينها بالادوية الموضعية باختلاف أنواعها.
التصميم الاساسي للمنتج قد يقدم في نهاية المطاف وظائف اخرى مثل الانزلاق الذاتي، والامداد بالادوية الموضعية، وحتى التوصيل الكهربائي، وقد يحسن بشكل كبير من قدرة وسائل منع الحمل الذكورية.

وكان وراء التصميم، بقيادة قطاع المواد العالم روبرت غوركن صاحب الفكرة الأصلية في محاولة لإثبات أن المواد العضوية يمكن أن تحل محل اللاتكس
وقال غوركن لم نكن متأكدين إذا كانت لديها خصائص صحيحة لاستخدامها كواقي ذكري برغم إن المؤشرات الأولية للمواد هي أنها قوية بما فيه الكفاية في منع انتقال الجزيئات البيولوجية الصغيرة( في اشارة الى النطاف ).

وكان الهيدروجيل قد استخدم منذ عقود، وارتفع إلى مكانة بارزة في السنوات الأخيرة، بعد أن كان يستخدم في الأطراف الصناعية مثل زراعته في العين والأوعية الدموية.

ويأمل المصممون بالمنتج لاستيعاب جميع الاحتياجات الثقافية والاجتماعية لتحديد النسل.
____________________________________________________


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *