الرجال الذين يعانون من نزيف اللثة عرضة للإصابة بضعف الانتصاب

الرجال الذين يعانون من نزيف اللثة عرضة للإصابة بضعف الانتصاب

حذر مجموعة من الخبراء من أن الرجال الذين يعانون من نزيف اللثة قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب.

حيث وجدت الدراسة أن الرجال الذين يعانون من أمراض اللثة الحادة، يكونون عرضة مرتين أكثر للإصابة بهذه الحالة المرضية. وأوضحت الدراسة التي نُشِرت في دورية الطب الجنسي، أنه عندما يصاب الإنسان بأمراض اللثة، يمكن أن تنتقل البكتيريا الموجودة في الفم إلى مجرى الدم.

 

وبمجرد أن تصبح البكتيريا متواجدة في مجرى الدم، فإنها تؤثر على الأوعية الدموية والشرايين، مما يسبب تصلبها وتضييقها، مثلما هو الحال عند الإصابة بأمراض القلب. وهذا التأثير على الأوعية الدموية، يزيد مخاطر الإصابة بضعف الانتصاب.

ووفقاً لما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية في عددها الصادر بتاريخ 27 مارس 2013، فإن الكثير من الأبحاث والدراسات قد أظهرت أن ضعف الانتصاب هو علامة تحذيرية مبكرة للإصابة بأمراض القلب.

ويعود الأمر في ذلك، إلى أن الجسم يحتاج إلى تدفق الدم بشكل جيد، لحدوث الانتصاب، ولأن الأوعية الدموية الموجودة في هذه المنطقة أصغر من الموجودة بالقرب من القلب، فإنها تتأثر بشكل أسرع.

 

وللتوصل لهذه النتائج، قام الباحثون من جامعة اينونو بتركيا، بدراسة حالة مجموعة من الرجال يعانون من ضعف الانتصاب، ومجموعة أخرى لا يعانون من المرض. ووجدوا أن 53% من الرجال المصابون بضعف الانتصاب، يعانون من أمراض اللثة الحادة، بينما 23% فقط من غير المصابين بضعف الانتصاب، يعانون من أمراض اللثة.

ويشير الخبراء إلى وجود العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لوقف تطور أمراض اللثة، منها؛ إزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، من خلال استخدام فرشاة ما بين الأسنان، أو الخيط. وتجدر الإشارة إلى أن تنظيف الأسنان بالفرشاة ينظف 60% من سطح الأسنان، لذا يعتبر طريقة جيدة لمنع تراكم طبقة البلاك السبب الرئيسي في الإصابة بأمراض اللثة.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *