انخفاض وفيات سرطان البروستات بنسبة 20 بالمئة بالعلاج

انخفاض وفيات سرطان البروستات بنسبة 20 بالمئة بالعلاج

انخفضت نسبة الرجال الذين يتعرضون للوفاة بسبب الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 20% خلال العشرين سنة الماضية، حيث انخفضت نسب الوفاة إلى 24 حالة وفاة لكل 100000 مريض، عما كانت عليه عام 1990 حيث كانت 30 حالة وفاة لكل 100000 مريض.

وأرجع الأطباء السبب إلى زيادة فعالية الأدوية المتوفرة، والتقدم في الجراحة، والمعالجة الشعاعية.

 

ويعد سرطان البروستات هو أكثر الأمراض التي تصيب الرجل شيوعاً، حيث هناك 41000 حالة جديدة سنوية في بريطانيا، وتتسبب بنحو 10700 حالة وفاة. ولكن أخصائي بحوث السرطان أوضحوا أن نسبة النجاة من الموت بهذا السرطان قد ترتفع إلى 7 من 10 حالات في العشر سنوات القادمة مقارنة بـ 2 من 10 في عام 1970.

وتنقل صحيفة الديلي ميل عن أحد الخبراء من قسم بحوث السرطان في بريطانيا قوله: إننا قمنا بتطوير علاج مرض سرطان البروستات في العقدين الماضيين، وأي تطوير في كيفية علاج سرطان البروستات سيقلل الوفاة بهذا المرض، ولكن يجب أن يبذل الكثير من العمل في هذا المجال.

 

وأضاف الباحثون أن تطوير الأدوية في هذا المجال قد تراجع وخصوصاً الأدوية التي تستعمل الهرمونات لمحاربة الورم مثل أبيراتورون. وهذا يعود لتقنيات للتدخل الجراحي التي تساعد في إزالة الورم، وكذلك للمعالجة الشعاعية، إضافة إلى أن أغلب الأطباء يستعملون اختبار وجود المستضد الخاص بالبروستات الذي يرتفع في حالة وجود سرطان بروستات.

وسبب أغلب المعالجات الفاشلة لسرطان البروستات هو أن السرطان لا يسبب أي ألم لديهم، لذلك يستمر المرض لفترات طويلة قبل اكتشافه، متجاهلين آثاره الجانبية مثل سلس البول والعجز الجنسي.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *