أجهزة تسمير البشرة قد تؤدي للسرطان

أجهزة تسمير البشرة قد تؤدي للسرطان

ليان جوسلينج ذات 33 ربيعاً هي أم لطفلين توفيت بعد فشل الأطباء بكشف حالتها مبكراً بعد إصابتها بمرض سرطان الجلد الخبيث، إذ ظهرت شامة فوق حاجبها وقام الأطباء بمعالجتها وإزالتها جراحياً ولم يدركوا أنها خبيثة وأدت إلى انتشار المرض بكافة أجهزة جسمها.

وقال والدا جولسينيج, روبرت 62 وغليندا 85 عاماً من بوسبيك شمال يوركشاير، أننا نود تحذير الآخرين من خطر أجهزة تسمير البشرة التي كانت تستعملها ابنتهما باستمرار، وهذا ما أخبرهم به الأطباء من مستشفى مدلسبره في جامعة جيمس كوك.

 

حيث أظهرت الابحاث أن الاشخاص الذين يستخدمون أجهزة تسمير البشرة هم أكثر عرضة بنسبة 20% لتطور سرطان الجلد مقارنة بالأشخاص العاديين.

كما أن الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة التسمير قبل سن 35 عام هم أكثر عرضة بنسبة 87% لتطور سرطان الجلد مقارنة بمن لا يستعملونها.

 

وحسب الإحصائيات الصادرة عن معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أن حالات سرطان الجلد الخبيث تضاعفت في العقد الماضي، إذ تم تشخيص 13000 حالة سرطان وتتسبب بـ2800 حالة وفاة سنوياً.

والآن تم اكتشاف دواء جديد قد يحدث ثورة في معالجة السرطان وهو عبارة عن جمع بين دوائين هما يورفوي ونيفولامب لمحاربة وقمع السرطان.

 

 

———————–

المصدر: dailymail

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *