المغناطيسات الصغيرة بألعاب الأطفال تشكل خطورة على حياتهم

المغناطيسات الصغيرة بألعاب الأطفال تشكل خطورة على حياتهم

 

للأطفال الكثير من المستلزمات من أدوات غذائية خاصة وملابس محددة، وألعاب تناسب الفئة العمرية التي يمرون بها. ولكن على الأم مثلما تحرص على تحري الدقة عند شراء أطعمة طفلها، توخي الحذر أيضاً عند شراء الألعاب، لأنها قد تشكل خطورة عليه.

 

حيث نشرت مجلة "ذي لانست" الطبية تحذيراً أطلقه طبيبان بريطانيان من المغناطيسات الصغيرة الموجودة في بعض ألعاب الأطفال، والتي قد تكون لها عواقب وخيمة على الصحة في حال ابتلعها الأطفال لما تسببه من مضاعفات معوية مرتفعة.

وأشار الطبيبان إلى حالتين خضعا لعمليتين جراحيتين بعد ابتلاع المغناطيسات، الأولى؛ لرضيع في شهره الثامن عشر ابتلع حوالي عشرة مغناطيسات دائرية صغيرة، والثانية؛ لطفل آخر في الثامنة ابتلع شريطاً مغناطيسياً طوله سنتيمتران، علماً أن هذه المغناطيسات كانت موجودة في ألعاب للأطفال.

 

وأوضح الطبيبان، إنه في حالة ابتلاع قطعة واحدة من المغناطيس، لن يؤثر الأمر على الطفل. حيث أن هذه القطعة ستمر في جهازه الهضمي من دون التسبب بمرض أو بضرر.  لكن الوضع يختلف في حال ابتلاع عدد من القطع المغناطيسية في نفس الوقت، إذ أن المغناطيسات قد تجذب بعضها البعض وتشكل كتلة داخل الجسم وتؤدي بالتالي إلى حدوث نواسير (ممرات غير طبيعية) بين أجزاء مختلفة من الأمعاء قد تكون لها عواقب خطيرة في حال لم تتم معالجتها بسرعة.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم سحب عدد من الألعاب الخطيرة من الأسواق في السنوات الأخيرة، عقب تحذيرات مماثلة كانت أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن جانبه، فرض الاتحاد الأوروبي منذ عام 2008 على مصنعي الألعاب المغناطيسية أن يرفقوا هذه الألعاب بتحذير يتعلق بمخاطر هذا الألعاب على صحة الأطفال وسلامتهم.

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *