المخاطر الخفية الكامنة في المطبخ

المخاطر الخفية الكامنة في المطبخ
لوحة التقطيع المتواضع هو جزء لا يتجزأ من ادوات المطبخ.
 ومعظم ما نأكله سوف يمر عبر سطحه في طريقه الى المعدة.من اللحوم النيئة إلى الخضراوات العضوية،
الآن، كشفت دراسة جديدة ان لوح التقطيع واحد من اخطر أدوات المطبخ بإيواء 200 في المائة من البكتيريا البرازية الضارة بما في ذلك القولونية( الاي كولاي).أكثر من متوسط ​​مقعد المرحاض.
البحث كان بتكليف من مجلس النظافة العالمي، ووجد انه كان السبب في40  % من جميع حالات التسمم الغذائي جراء تدني مستوى النظافة في المنزل   
وقالت الدكتورة ليزا اكرلي، خبيرة الصحة الغذائية وممثل مجلس النظافة العالمي: انه في جميع الاستطلاعات وفي أي وقت مضى كانت ألواح الفرم تخرج بشكل سيء السمعة حقا، والسبب هو لأن الناس لا تنظفها بشكل صحيح
 
الناس يولون الكثير من الاهتمام بالمرحاض، وذلك باستخدام الكثير من المطهرات وأعتقد أن هذا هو أقذر مكان في المنزل.
'ولكن اثبتت الدراسة بان البكتيريا الأكثر خطورة كانت في المطبخ حيث تتربص  في اللحوم النيئة والخضار النيئة والدواجن 
الناس لا يدركون أن هذه الكائنات غير مرئية، وهكذا الناس لا تأخذ الاحتياطات اللازمة لحماية أنفسهم. وأول شيء نفعله هو أن نفهم أين العدو
"اللحوم النيئة والخضراوات والدواجن هي حواضن جيدة للاي كولاي القولونية والسالمونيلا والبكتيريا العطيفة
أكثر من 60 في المائة من الدجاج النيء يحتوي على بكتيريا العطيفة وإن أفضل نهج هو أن نفترض ان جميع اللحوم النيئة والخضار تشكل خطرا". 
وقالت الدكتورة اكرلي : قبل بضع سنوات على اندلاع حمى الاي كولاي  كان الرابط المشترك هو الكراث والبطاطا.
حيث تأثر حوالي 250 شخص بالتسمم الغذائي العنيف
'وهذا هو الحال بالنسبة الخضروات العضوية، والتي تم إخصابها في روث الحيوانات على وجه الخصوص.
حيث يمكنك نقل البكتيريا إلى يديك ووعاء الغسيل عند غسلها 
"لذا فمن الضروري غسل اليدين بشكل صحيح بعد اعدادها
وأوضحت اكرلي في وصف رحلة الجرثومة  كيف ان البكتيريا، تكون غير مؤذية اذا كانت في مكان واحد لكن يمكن أن تنتشر بسرعة من خلال المنزل، والهبوط على أي سطح يلمسه الشخص حيث تصبح خطر يهدد ويؤدي الى التسمم الغذائي.
 
"بعض من هذه البكتيريا معدية جدا، حتى في أعداد صغيرة،" "ولكن القليل من هذه الكائنات الحية على يد الشخص يمكن نقلها إلى مقابض الأبواب، والمناشف والشاي، والملابس وغيرها من الأسطح حيث تتكاثر بسرعة.
 
"إن العمل البسيط  والمجدي هو غسل اليدين بشكل صحيح الامر الذي سيدمر حقا معظم البكتيريا ويوقف انتشارها.
ولا يكفي شطف اليدين بالماء الدافئ كما يفعل العديد من الناس
 لقتل البكتيريا الضارة.
لابد ايضا من فرك اليدين لمدة 20 ثانية لازالة الكائنات الحية  تحت الاظافر 
مع أهمية تعقيم جميع أدوات المطبخ والسطوح بعد إعداد اللحوم والخضار .
 
وبالنسبة لبعض الأواني فان غسالة الصحون هو الخيار الأفضل، طالما يتم غسلها بدرجة لاتقل عن 65 °
وأضافت الدكتورة اكرلي : بالنسبة للأسطح وألواح الفرم، من المهم استخدام المطهر. لان الغسيل بالماء هو عملية نشر للبكتيريا على سطوح اكثر
اما بالنسبة للاقمشة المستعملة في المطبخ فيجب غليها بالماء بشكل دوري حيث يكون السبب وراء الرائحة الخاصة باقمشة المسح في المطبخ هو انتشار البكتيريا فيها 
'
لكنها قالت لا يجب الذعر كثيرا  وطمأنت بانها عملية تنظيف يومية "تنظيف المكان المناسب في الوقت المناسب، وتجنب لمس أشياء مثل اللحوم والخضروات النيئة قدر الإمكان".
 
مجلس النظافة ينصح باستخدام المناديل المطهرة، والمحاليل المعقمة على لوحات التقطيع لأنها تقضي على 99.9 في المائة من البكتيريا
 

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *