ما حقيقة انتشار التهاب السحايا في مستشفى الفروانية بالكويت؟

ما حقيقة انتشار التهاب السحايا في مستشفى الفروانية بالكويت؟

 

تشهد العاصمة الكويتية منذ يومين أزمة حول انتشار مرض "التهاب السحايا" المعدي، والذي يعتقد أنه انتشر بين بعض العاملين في مستشفى الفروانية، فيما أعلنت وزارة الصحة أن هذه الأنباء عارية عن الصحة، مشيرة إلى خلو المستشفى من العدوى.

 

ونفت وزارة الصحة إصابة موظفة في مستشفى الفروانية بالتهاب السحايا، إلا أنها أكدت إصابة طفل آسيوي يبلغ من العمر 4 سنوات بالمرض، أول أمس الأحد.

وقد شهد مدخل المستشفى أمس اعتصام عدد من موظفات المستشفى، واللواتي اتهمن إدارة المستشفى بالتكتم على إصابات كثيرة بمرض السحايا، داعين إلى التعامل بشفافية مع هذه القضية. وطالبت المعتصمات الوزارة بتقديم التطعيمات بشكل فوري عقب ظهور المشكلة.

 

وقالت الوزارة في بيانها: "لم تظهر أي حالات لمرض السحايا التيسيري بين الموظفين في مستشفى الفروانية، أو العاملين في القطاعات الصحية الأخرى في الوزارة".

مؤكداً أن آخر حالة سجلت في المستشفى كانت لطفل واتخذت الإجراءات العلاجية والوقائية له وللمخالطين له. وأضاف البيان بالقول: "إن الطعوم والمضادات الوقائية متوافرة في مراكز الصحة الوقائية بكميات كافية للتعامل السريع مع أي حالة يتم التبليغ عنها، كما يمكن توفير أي احتياجات إضافية من الطعوم والأدوية المخزنة بكميات كافية في المستودعات الطبية للتعامل مع أي حالات للمرض".

 

وتفاقمت الأزمة بعد أن انتشر خبر في المستشفى بين الممرضات والعاملات هناك، يشير إلى إصابة إحدى الموظفات بالتهاب السحايا، والذي تسبب لها بنزيف في المخ. ما دفع العاملات هناك لإطلاق حملة شملت مواقع التواصل الاجتماعي، واعتصام أمام المستشفى. خاصة وأن حالة زميلتهم جاءت متزامنة مع وصول طفل هندي إلى المستشفى مصاب بالسحايا، يعمل والده في المستشفى.

إلا أن الفحوص الطبية للموظفة كشفت أنها ليست مريضة بالسحايا، وإنما تعاني من نزيف في المخ، لم توضح المستشفى حتى الآن سببه.

وتضخ الموظفة حاليا للتنفس الاصطناعي، وكانت تشتكي من صداع وتصلب في الرقبة، وتم تشخيصها مبدئيا بالسحايا، وتبين أنها تعاني من نزيف بالمخ

من جهته، قال رئيس قسم العناية المركزة في مستشفى الفروانية الدكتور إبراهيم عباس هادي: "إن الموظفة في مستشفى الفروانية أدخلت المستشفى في 29 ديسمبر الفائت، وتم عمل أشعة مقطعية لها، أوضحت إصابتها بنزيف في أسفل المخ، وتم عمل أشعة رنين مغناطيسي فتبين وجود نزيف بمنطقتين في المخ، وتورم خلايا المخ، وأن أطباء قسم الأعصاب في مستشفى ابن سينا اطلعوا على حالة المريضة، وأكدوا أنه لا توجد إصابة بالسحايا إنما نزيف في المخ".

 

ويخشى العاملون هناك من انتشار مرض التهاب السحايا، خاصة وأن المستشفى تلقى 3 حالات خلال 3 أيام تقريباً، كانت الأولى لعامل هندي قادم من الخارج، توفي بعد 10 ساعات، حيث تم اتخاذ الإجراءات الوقائية للمخالطين في العمل والسكن، وتم إدخال حالة ثانية بعدها بيومين لوافد هندي من نفس مكان العمل، حيث جرى علاجه وحالته الصحية جيدة، وفي يوم الجمعة الفائت، أدخل طفل هندي مصاب ويبلغ من العمرة 4 أشهر، حيث يعمل أبوه في نفس المجمع، وجرى علاجه، وحاليا حالته الصحية جيدة.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *