تطوير لقاح من فيروس الجدري يعالج أشد أنواع سرطان الثدي

تطوير لقاح من فيروس الجدري يعالج أشد أنواع سرطان الثدي

يعتقد الكثيرون أن الفيروسات لا تسبب سوى الأمراض والأوبئة، لكنها في الواقع أصبحت تدخل في الكثير من العلاجات لبعض الأمراض التي يصعب علاجها. فمنذ أيام اكتشف العلماء قدرة أحد أنواع الفيروسات على علاج حب الشباب، واليوم يتمكن فيروس جديد من علاج أحد أشد أنواع سرطان الثدي.

 

فوفقاً لما أورده موقع العربية نت بتاريخ 3 أكتوبر 2012، فقد استطاع مجموعة من الباحثين من معهد Sloan Kettering للسرطان بنيويورك، اكتشاف لقاح جديد مصنوع من فيروس الجدري يمكنه علاج أشد أنواع سرطان الثدي المعروفة باسم ثلاثي السلبية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من السرطانات يصعب علاجه، نظراً لافتقاره للحساسية تجاه العلاج الهرموني أو الكيميائي. وتقدر نسبة الإصابة بهذا النوع من السرطان بحوالي 10 إلى 20% من حالات الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات أقل من 35 سنة.

 

ومن جانبه، قال د.سبيد غولامي المشرف على الدراسة والجراح بالمركز الطبي لجامعة ستانفورد، أنه ركز على هذا النوع من السرطان لأنه لا يصلح معه العلاج الطويل.

وقد توصلت الدراسة إلى أن لقاح GLV-1h164 الفيروسي، تمكن من اختراق الخلايا، مما ساعد على تدمير الأورام ومنع نمو الأوعية الدموية بداخلها، مما أدى إلى القضاء عليها بالكامل.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *