لجنة دولية لمواجهة كورونا في السعودية وفرنسا تؤكد أنه ليس وباء

لجنة دولية لمواجهة كورونا في السعودية وفرنسا تؤكد أنه ليس وباء

ما بين تطمينات ونشر مخاوف جديدة، سرت أنباء جديدة عن فيروس كورونا، أو ما يعرف باسم الفيروس التاجي، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تشكيل لجنة طوارئ استعداداً لاحتمالية تفشي الفيروس في الشرق الأوسط، في وقت نشرت فيه دورية لانست Lancet نتائج دراسة فرنسية تؤكد أن هذا الفيروس ليس وباءً، وأنه لن يتسبب بحدوث اصابات واسعة كما يروج البعض.

ففي جنيف، قال كيجي فوكودا خبير الفيروسات بمنظمة الصحة العالمية أمس الجمعة: إن المنظمة ستشكل لجنة طوارئ تضم خبراء دوليين استعداداً لاحتمال تفشي الفيروس التاجي بالشرق الأوسط.

وقال فوكودا: إنه لا توجد حاليا حالة طوارىء أو وباء لكن الخبراء سيقدمون النصح فيما يتعلق بكيفية معالجة المرض إذا زاد عدد المصابين فجأة.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف "نريد أن نضمن أن بمقدورنا التحرك بأسرع ما يمكن إذا تطلب الأمر ذلك."

وتابع قائلا "إذا شهدنا في المستقبل نوعا ما من التفشي أو إذا كان هناك تفش كبير على نحو ما أو إذا رأينا أن الموقف تغير بالفعل سيكون لدينا مجموعة من الخبراء في لجنة طوارئ مستعدون للتحرك على وجه السرعة."

ولجنة الطوارئ هي ثاني لجنة تتشكل بموجب قواعد منظمة الصحة العالمية التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2007 بعد سنوات من تفشي فيروس (سارس) في عام 2002. وتشكلت لجنة الطوارئ الأولى للتعامل مع وباء سلالة فيروس اتش1إن1 في عام 2009 .

على صعيد متصل، أظهرت دراسة جديدة أن الفيروس التاجي الذي قتل 40 شخصاً في الشرق الاوسط منذ ظهوره أواخر العام الماضي لم يصل بعد إلى احتمالات الوباء وأنه ربما ينقرض.

 

وفي الدراسة التي نشرت في دورية لانست Lancet حلل باحثون من معهد باستير ومقره باريس بيانات حول متلازمة الفيروس التاجي الشرق أوسطي (ميرز) ووجدوا أن احتمالات تحوله إلى وباء عالمي مثل فيروس سارز ضعيفة.

وينتمي الفيروس التاجي لعائلة الفيروس سارز. وظهر سارز في الصين في 2002 ثم انتشر حول العالم مما أودى بحياة 10 بالمئة ممن اصيبوا به وعددهم ثمانية آلاف شخص.

لكن ارنو فونتانيه الذي قاد الدراسة التي نشرت حول ميرز قال إنه على الرغم من وجود اوجه تشابه اكلينيكية ووبائية وفيروسية عديدة بين الفيروسين إلا إنهما مختلفان بيولوجيا.

وأضاف أن أحد الاختلافات استخدامهما مستقبلات مختلفة لاصابة الخلايا في الجهاز التنفسي للانسان وهو عامل اساسي في مدى سهولة انتقال الفيروس من شخص الى اخر.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *