الشعور بالذنب من كثرة الأكل يسهم في البدانة

الشعور بالذنب من كثرة الأكل يسهم في البدانة

اكتشف علماء النفس أن أولئك الذين يستمتعون وهم يتناولون الوجبات يكونوا أقل عرضة لزيادة الوزن ويبقون محافظين على وزنهم الطبيعي مقارنة بالأشخاص الذين يشعرون بالذنب بعد تناول الطعام لأن احتمالات تراكم الدهون في أجسامهم تكون أكبر.

وهذه النتائج نشرت في أحدث طبعة لمجلة الشهية حيث تبين أن الطريقة التي نتناول فيها الطعام لا تقل أهمية عن عدد السعرات الموجودة في الطعام.

 

وقد يعود السبب إلى أن الشعور بالذنب غالباً ما يدفع بالشخص إلى التخلي عن خطط الأنظمة الغذائية الصحية والتخلي عن اللياقة البدنية والانغماس بتناول الوجبات الغير صحية.

فالشوكولا مثلاً من الأغذية المحببة جداً للناس ولكنها تزيد من السمنة بشكل كبير فيشعر الناس بعد تناولها بالشعور بالذنب لأن أوزانهم ستزيد. ولكنها قد تعطي دافعاً بنفس الوقت لمن يمارس حمية غذائية إذا تناولها الشخص لأنه أنقص من وزنه وتعطي الشخص إصراراً على تحقيق الهدف المنشود.

 

وقد أجريت البحوث على هذه النقطة بالذات عن دور الشوكولا كحافز لتنزيل الوزن حيث تم اختبار 300 متطوع ممن تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 86 وسألوا عما إذا كانوا يشعرون بالذنب عند تناول الشوكولا أم يستمتعون بتناولها عند محاولتهم إنقاص اوزانهم فتبين أن 27% من الأشخاص يشعرون بالذنب و73% يستمتعون عند أكل الشوكولا.

وتبين للباحثين بعد 18 شهر من فحص المتطوعين بأن الأشخاص الذين كانوا يشعرون بالذنب عند تناول الشوكولا قد ازدادت أوزانهم بشكل ملحوظ وإن الأشخاص الذين استمتعوا بتناول الشوكولا كانوا أكثر قدرة على ضبط أوزانهم والتخفيف منها.

لذلك من المهم الاستمتاع بالوجبات وخصوصاً لدى النساء لأنهن أكثر ميلاً للشعور بالذنب عند تناول وجباتهن.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *