كاميرا بحجم دبوس لتشخيص السرطان

كاميرا بحجم دبوس لتشخيص السرطان
يعتبر الوقت امرا حاسما عند تشخيص المرض. وخاصة المصابين بأمراض مثل السرطان، والطريقة الحالية لاختبار عينات من الأنسجةالخزعةيمكن أن يكون عملية بطيئة، مع الحرص على انتظار النتائج.
وهذا الإجراء يمكن أن يسبب عدم الراحة والألم. وعلاوة على ذلك، فقد يتكرر في كثير من الأحيان، وأخذ العينات ليس دائما دقيقا.
الآن، طور العلماء أصغر المجهر في العالم – حجم دبوس – يتم إدخالها في الجسم، مما يسمح للأطباء 'رؤية السرطان واجراء تشخيص فوري ودقيق، وتوفر على المريض الحاجة إلى الخزعة.
 
ويجري بالفعل استخدامها لسرطان البنكرياس، وهو مرض معروف بسوء التشخيص في كثير من الأحيان ويجري الكشف عنه في وقت متأخر، والعلماء يبحثون الآن في استخدامه للقولون والمثانة والمريء وسرطان الرئة.
ليندا بارتليت، عاملة الرعاية البالغة من العمر 41 عاما، كانت واحدا من أولئك الذين استفادوا من هذا النوع من التشخيص. بعد تعرضها لألم في البطن في شهر مارس، وقالت ان الاشعة فوق الصوتية وجدت ورما على البنكرياس .
وهي غدة خلف المعدة تفرز الإنزيمات الهضمية. كما أنها تنتج الأنسولين للمساعدة على إبقاء مستويات السكر في الدم مستقرة.
 
 
تم تطوير (endomicroscope) في فرنسا ويمكن من خلاله أن نرى الخلايا الفردية والأوعية الدموية التي تعمل بينهما. ما يميز الورم الحميد من الخبيث فالخلايا العادية الصغيرة ذات نمط موحد تشير إلى أنها حميدة. وتشير الخلايا غير المنظمة الكبيرة الى الورم الخبيث.
حتى الآن ولأن البنكرياس من الصعب الوصول إليها، فإنه يكاد يكون من المستحيل مراقبة هذه الخصائص ما لم تتم إزالة البنكرياسولكن الأسلوب الجديد يسمح الأطباء لمعرفة مدى تقدم المرض، لذلك يمكن أن يقال للمريض فورا اذا كان بحاجة الى عملية جراحية
يتم تمرير (endomicroscope)إلى المعدة عن طريق الفم باستخدام المنظار ويتم عرض الصور التي تلتقط على الشاشة. ويأخذ الإجراء أقل من 30 دقيقة، مع نتائج فورية (مقارنة مع ما يصل إلى أسبوعين للخزعة).
وتشير نتائج الدراسة ان ثمانية من أصل عشرة من الحالات، يمكن للمجهر ان يرى صورة واضحة. وفي حال كانت الصورة ليست قاطعة، فلا باس باجراء الخزعة.
الدكتور بيريرا قائلا: "إنه إجراء جديد وسوف نستمر به لمتابعة المرضى في طريقة قياسية بينما نكسب مزيد من الخبرة مع هذه التقنية."
لا تستخدم تقنية endomicroscope للمرضى الذين يعانون من الخراجات الصغيرة 

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *