أسبوع واحد من النوم المضطرب يدمر صحتك

أسبوع واحد من النوم المضطرب يدمر صحتك

كشفت الدراسات السابقة عن أن قلة النوم تؤدي إلى تعكر المزاج، سرعة الغضب، زيادة الرغبة الملحة في تناول الكربوهيدرات، علاوة على جعل البشرة تبدو باهتة وغير نضرة.

لكن العلماء اليوم أشاروا إلى أن أسبوعاً واحداً من النوم المضطرب وقلة النوم، من الممكن أن يسبب خللاً لمئات الجينات، مما يزيد من مخاطر الإصابة بمجموعة من الأمراض المهددة لحياة الإنسان، والتي ترتبط بالتوتر، جهاز المناعة والالتهابات. وهذا الاكتشاف من شأنه أن يفسر لماذا تكون قلة النوم مضرة بحالة الإنسان الصحية.

ووفقاً لما ورد في موقع جريدة "ديلي ميل" البريطانية في عددها الصادر بتاريخ 25 فبراير 2013، فقد قام الباحثون بدراسة النشاط الجيني لدى 26 متطوعاً يعانون من الحرمان من النوم. وقد وجد الباحثون أن قلة النوم تؤثر على أكثر من 700 نوعاً من الجينات. فبعض هذه الجينات قد قل نشاطه، بينما البعض الأخرى زاد نشاطه بشكل كبير. ومن بين الجينات التي تأثرت بقلة النوم، الجينات المرتبطة بدورة الساعة البيولوجية للجسم، الأيض، الاستجابة المناعية، والاستجابة للتوتر والإرهاق.

 

وقد تم قيادة الفريق البحثي من قبل خبير النوم البروفيسور Derk-Jan Dijk من جامعة سري البريطانية، والذي وصف النوم بأنه ركيزة أساسية من ركائز صحة الإنسان، مثله في ذلك مثل النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية.

وقد أشار الباحثون في دورية Proceedings of the National Academy of Sciences إلى أن قلة النوم، تساهم بشكل كبير في الإصابة بمجموعة واسعة ومتنوعة من المشاكل الصحية. وقد ذكرت العديد من الدراسات أن قلة النومالتي تقدر بأقل من 6 ساعاتترتبط بالعديد من الآثار الصحية السلبية مثل السمنة، السكرى، أمراض القلب والأوعية الدموية، وضعف الإدراك.

وقد قام الباحثون بتحليل الحمض النووي الريبي، المادة الكيميائية التي تنقل التعليمات المشفرة من الجينات إلى الخلايا. حيث يمكن استخدام الحمض النووي الريبي كأداة لقياس نشاط الجينات.

 

وتم تعريض المشاركين في الدراسة لأسبوع من قلة النوم، لم تزد عدد ساعات نومهم خلاله عن ست ساعات في الليلة الواحدة. وفي نهاية المدة كان عليهم البقاء مستيقظين على مدى 40 ساعة، بينما يقوم الباحثون بتجميع عينات الحمض النووي الريبي.

وقام الباحثون بمقارنة هذه النتائج، بتأثير النوم لمدة 10 ساعات يومياً على مدار أسبوع على نفس المشاركين. ووجد الباحثون أن النوم الذي حصل عليه المشاركون خلال أقل من 6 ساعات، لم يكن كافياً للحفاظ على يقظتهم وأدائهم.

وتأتي هذه النتائج، بعد أن توصل مجموعة من العلماء الألمان إلى أن حصول الأطفال على قسط كاف من النوم ليلاً، يعزز ذاكرتهم. حيث وجد الباحثون من جامعة توبنجن في ألمانيا أنه خلال النوم العميق، يصبح نشاط المخ الموجي أكثر بطئاً، وهو أمر بالغ الأهمية لتطوير قدرة الأطفال على التعلم، التفكير والتذكر. وبالتالي، إذا كان نومهم مضطرباً، ستتأثر قدرتهم على تذكر الأشياء التي تعلموها

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *