قلة النوم لها نفس التأثير المدمر لضرب الرأس

قلة النوم لها نفس التأثير المدمر لضرب الرأس

يعرف الكثيرون أن الضرب على الرأس يسبب تلفاً في خلايا المخ، إلا أن الأمر المفاجئ الذي توصل إليه الخبراء اليوم، هو أن قلة النوم قد يكون لها نفس التأثير المدمر لخلايا المخ للضرب على الرأس.

حيث حذرت دراسة طبية من أن قلة النوم تعمل على تدمير خلايا المخ بصورة مشابهة لما يحدث عند تعرض الإنسان للضرب على الرأس مما يزيد من أهمية تناول قسط كاف من النوم.

ويقول الباحثون، إن النتائج تدعم ما توصلت إليه الأبحاث السابقة، حيث تظهر على المخ عندما يصبح فى حاجة ملحة للنوم ليطهر نفس من المواد السامة حيث ترتبط قلة النوم بزيادة مخاطر المعاناة من مرض الألزهايمر والشلل الرعاش ومرض التصلب العصبي المتعدد.

 

وأظهرت الأبحاث أن الشباب الأصحاء المحرومين من النوم لليلة واحدة فقط سوف يشهد تصاعد عدد من المواد الكيميائية التى تسهم فى عدد من الإصابات فى الرأس حيث تؤكد نتائج الدراسة على أهمية ليلة نوم جدية ليحيوا حياة صحية سليمة.

ويقول العلماء وفقاً لما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء 1 يناير 2014م، أن النتائج المتوصل إليها تدعم ما توصلت إليه الأبحاث السابقة التى تظهر استخدام المخ للتخلص من المواد الضارة .

 

وأوضح البروفيسور "كريستيان بنديكت" من جامعة "أوبسالا" السويدية أن هذه الجزيئات المتراكمة فى المخ بسبب قلة النوم ليست سامة فى حد ذاتها ولكن تعد مؤشرا هاما لتلف فى المخ.

وأشار الباحثون إلى أن أنزيم "بى – 100 " هو البروتين الموجود فى خلايا الجهاز العصبى المركزى ترتفع بصورة ملحوظة بين الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *