قلة النوم تؤثر سلباً على عملية الأيض

قلة النوم تؤثر سلباً على عملية الأيض

أشار مجموعة من العلماء إلى أن وظيفة النوم لا تقتصر فقط على إراحة المخ والعقل، مؤكدين على أن الخلايا الدهنية الموجودة بالجسم تحتاج هي الأخرى للراحة، من أجل أن تعمل بشكل سليم.

حيث توصل العلماء إلى أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم، يؤثر سلباً على الخلايا الدهنية، ويقلل من قدرتها على الاستجابة لهرمون الانسولين المنظم للطاقة بنسبة تصل إلى 30%.

 

ووفقاً لما أورده موقع Timesofindia في نشرته الصادرة بتاريخ 16 أكتوبر 2012، فإن الدراسة التي أجريت من قبل مجموعة من الباحثين بكلية طب جامعة شيكاغو، هي الأولى التي تصف الآلية الجزيئية التي تربط مباشرة بين قلة النوم، واختلال تنظيم الطاقة بجسم الإنسان، وهي العملية التي يمكن أن تؤدي مع مرور الوقت إلى زيادة الوزن، والسكرى وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى.

وذكرت الدراسة أن دور النوم في عملية استقلاب الطاقة، لا يقل عن دوره وأهميته في الحفاظ على وظائف المخ. ومن جانبه، يقول الدكتور ماثيو برادي أستاذ الطب ونائب رئيس لجنة الأيض الجزيئية والتغذية بجامعة شيكاغو أن الخلايا الدهنية تحتاج للراحة والنوم من أجل أن تعمل بشكل سليم.

 

وأضاف أن كثير من الأشخاص يعتقدون أن الدهون تمثل مشكلة بالنسبة لهم، إنما هي في الحقيقة تؤدي وظيفة حيوية. حيث تعمل الدهون البشرية والمعروفة أيضاً باسم الأنسجة الدهنية على تخزين وإفراز الطاقة. في وضع التخزين، تقوم الخلايا الدهنية بإزالة الأحماض الدهنية والشحوم من مجرى الدم، حتى لا تضر الأنسجة الأخرى. وعندما لا تستجيب الخلايا الدهنية بشكل جيد وفعال للانسولين، فإن هذا الدهون والشحوم تصل إلى الدورة الدموية، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بمضاعفات خطيرة.

وخلص الباحثون إلى أن هذه النتائج تعزز العلاقة بين النوم والإصابة بالسكرى. واقترحوا استخدام النوم، مثله مثل الأنظمة الغذائية الصحية، وممارسة التمارين الرياضية لمنع أو علاج هذا المرض الشائع.

 

 

—————-

المصدر: timesofindia

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *