أم تستمع لأول مرة إلى دقات قلب ابنها المتوفي في صدر امرأة أخرى

أم تستمع لأول مرة إلى دقات قلب ابنها المتوفي في صدر امرأة أخرى

شهدت إحدى المستشفيات الأمريكية حالة إنسانية نادرة، تمثلت بترع عائلة بأعضاء ابنها المتوفى، والبالغ من العمر 16 عاماً، هذه الأعضاء التي تسببت بإنقاذ حياة 6 أشخاص، من بينهم امرأة حصلت على قلب الشاب المتوفي.

 

العملية وقعت في مدينة سان انطونيو الأمريكية، حيث انتقلت المرأة التي حصلت على القلب، وتدعى دينيس مايلز، إلى أوستن الشمالية، لزيارة عائلة الشاب المتوفى.

وهناك، استعمت الأم ربيكيا ، لأول مرة إلى دقات قلب ابنها هيث ايلاند تخفق في صدرة امرأة.

الشاب الذي فارق الحياة في مايو 2011 خلال حادث تزلج، تحولت أعضاءه إلى وسيلة لإنقاذ حياة 6 أشخاص.

صورة الابن المتوفى هيث ايلاند

وبحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن والد ووالدة هيث كانوا سعيدين جداً لسماع دقات قلب ابنهم وهي تخفق في صدر امرأة، منحها هذا القلب الحياة.

وتذكر الصحيفة أن اللقاء شارك فيه كريس منديز، والذي انتظر عاماً وثلاثة أشهر للحصول على كبد حي تم زرعه في جسمه، ليمنحه بذلك كبد هيث الحياة.

وتنقل الصحيفة عن مندليز قوله: "ما حصل هو حقاً معجزة، ليس فقط لأنها أنقذت حياتنا، أو أطالت فترة عمرنا، بل لأنها جعلت حياتنا أفضل، كما في حالتي".

الأم تستمع إلى دقات قلب ابنها في صدر المرأة

وتقول والدته: "إحساس غريب وجميل أن تنظر إلى شخص لديه كبد ابنك، وآخر لديه قلب ابنك، وشخص ثالث لديه رئتي ابنك".

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *