3 وفيات جديدة بفيروس كورونا في السعودية وتسجيل 6 إصابات حديثة

3 وفيات جديدة بفيروس كورونا في السعودية وتسجيل 6 إصابات حديثة

أعلنت وزارة الصحة السعودية أمس الجمعة وقوع  3 حالات وفاة جديدة بالفيروس التاجي الجديد (فيروس كورونا) الشبيه بسارس، وسط رصد ست حالات إصابة جديدة في المملكة، وهو ما يرفع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في السعودية إلى 28، وعدد الاصابات إلى 46.

وحالات الوفيات الأخيرة منذ مطلع شهر شعبان 1434هـ هي كالتالي:

1- وفاة مواطن سعودي في محافظة الأحساء ممن أعلن سابقاً عن إصابته بفيروس كورونا، وقد كان يعاني من فشل كلوي وأمراض مزمنة أخرى، تم الاعلان عن وفاته يوم الاثنين 1 شعبان.

2- وفاة مقيم (غير سعودي) يبلغ من العمر ٢١عاما في محافظة حفر الباطن، حيث أدخل العناية المركزة قبل وفاته بأربعة أيام تقريباً، ثم توفى لاحقا رحمه الله. وتم الاعلان عن وفاته يوم الأربعاء 3 شعبان.

3- وفاة مقيم (غير سعودي) في محافظة وادي الدواسر، يبلغ من العمر 46 عاما، وتم الاعلان عن وفاته يوم الجمعة 5 شعبان.

 

كما أعلنت الوزارة عن تسجيل ست حالات إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس منذ مطلع شهر شعبان 1434هـ، وهي كالتالي:

1- الحالة الأولى لمواطنة في المنطقة الشرقية، تبلغ من العمر ٦٣ عاما، وتعاني أمراضا مزمنة، وحالتها مستقرة.

2- الحالة الثانية لمواطن في محافظة الاحساء، يبلغ من العمر ٧٥ عاما ويعاني أيضا من أمراض متعددة، ولا يزال يتلقى العلاج في العناية المركزة.

3- الحالة الثالثة لمقيم يبلغ من العمر ٢١عاما في محافظة حفر الباطن (توفي بعد 4 أيام من اكتشاف المرض).

4- الحالة الرابعة لمواطن في محافظة الطائف، يبلغ من العمر 65 عاما، ويعاني أمراضاً مزمنة، ولا يزال يتلقى العلاج في العناية المركزة.

5- الحالة الخامسة لمواطنة في محافظة الطائف، تبلغ من العمر 68 عاما وتعاني أيضا أمراضاً مزمنة، ولا تزال تتلقى العلاج في العناية المركزة.

6- الحالة السادسة لمقيم في محافظة وادي الدواسر، يبلغ من العمر 46 عاما، وقد توفي بعد أيام من اكتشاف المرض.

 

وأظهرت بيانات الوزارة أن السعودية هي الأكثر تضررا من الفيروس الذي يصيب الجهاز التنفسي، بعد أن وصل عدد الإصابات إلى 46 حالة، من بينها 28 حالة وفاة.

وطبقا لـمنظمة الصحة العالمية، فإنه بحالة الوفاة الجديدة في السعودية ارتفع العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن هذا الفيروس عالميا إلى 33.

وأضافت المنظمة أن العدد الإجمالي للحالات لا يزال محدودا، ولكن الفيروس أدى إلى وفاة 60% من الحالات المصابة به.

وحتى الآن، سجلت 75% من الحالات في السعودية بين الذكور، ومعظمها أصابت أشخاصا يعانون مرضا أو أكثر من الأمراض المزمنة الخطيرة.

وكورونا نوفل هو فيروس ينتمي إلى عائلة الفيروسات التاجية أو الإكليلية، التي تضم أيضا فيروس الالتهاب التنفسي الحاد "سارس" الذي ظهر في الصين عامي 2002 و2003 مصيبا قرابة 8000 شخص، توفي منهم حوالي 800.

وتشمل أعراض فيروس كورونا ارتفاع درجة الحرارة والتهابا تنفسيا حادا، وقد يصيب الكلى بالفشل ويؤدي إلى الموت.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *