د وجدان الشمري- 6 آلاف عملية تكميم معدة في الكويت خلال عام واحد

د وجدان الشمري- 6 آلاف عملية تكميم معدة في الكويت خلال عام واحد

أكدت مصادر طبية في الكويت ارتفاع عمليات تكميم المعدة إلى أكثر من 6 آلفا حالة خلال عام واحدة، مبينة الفرق بين الرجيم وتكميم المعدة، 

وقالت الدكتورة وجدان الشمري، أخصائية التغذية، الحاصلة على بكالوريوس طب عام وجراحة، أن الكثير من الناس يلجأون إلى الرجيم، ولكنهم يفشلون في ذلك عدة مرات، وبالتالي يبدأون التفكير في إجراء عملية تكميم المعدة، كحل جذري.

وأضافت بالقول: "إن عملية التكميم هي احدى عمليات تقليص المعدة لعلاج السمنة، نسبة نجاحها تعتبر عالية، بالرغم أنها مثل كل العمليات الكبرى تحمل بعض المخاطرمشيرة إلى وجود عدة شروط يجب استيفائها لإجراء عملية تكميم المعدة، ومنها:

أن تكون الكتلة الدهنية أعلى من ٤٠، لحساب الكتلة الدهنية (يمكن معرفة الكتلة الدهنية من خلال الاختبار التالي) فإذا كان الناتج أكثر من ٤٠ فمسموح إجراء عملية تكميم المعدة.

مضيفة أن من الشروط أيضاً أن تكون الكتلة الدهنية أكثر من ٣٥ ويكون الشخص يعاني من أمراض السمنة، مثل السكر والضغط والكولستيرول و آلام الركب والديسك.

أما عن الحالة الثالثة فيجب أن تكون الكتلة الدهنية أكثر من ٣٠ مع وجود عوامل خطر مثل السكر أو الضغط أو الكولستيرول أو أمراض المفاصل مع محاولة إنقاص الوزن بالحمية لأكثر من سنتين.

وتشير الدكتورة وجدان عبر مجموعة تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إلى خطورة إجراء العملية وفق الحالة الثالثة، مؤكدة أنه تم إلغاء هذا البند الثالث بالكويت بسبب الإقبال الواسع على هذه العملية، مشيرة إلى أن الأرقام تشير إلى تجاوز إجراء عدد العمليات في الكويت خلال عام واحد لأكثر من ٦٠٠٠ عملية

وبينت أخصائية التغذية التي تحضى بتقدير ومتابعة واسعة، أنها شخصياً لا تنصح بالعملية، وأضافت "شخصياً لا أنصح بالعملية إلا بعد المحاولات لنزول الوزن بالصورة الطبيعية ،إن فشلت تلك المحاولات ننصح بالتكميم حسباً للشروط الموضحة".


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *