عمليات قسطرة وقلب مفتوح مجانية للحجاج في السعودية

عمليات قسطرة وقلب مفتوح مجانية للحجاج في السعودية


كشف وزير الصحة السعودي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن الطواقم الطبية في المملكة قامت بإجراء عشرات العمليات الطبية المجانية لحجاج الداخل والخارج، كعمليات القسطرة وعمليات القلب المفتوح، فضلاً عن الغسيل الكلوي للمرضى والتطعيمات.


وقال الوزير السعودي الذي يشرف نفسه على خدمة ضيوف الرحمن في الديار المقدسة: إن جميع التقارير تؤكد سلامة الحجاج، إذ لم تسجل أي حالات وبائية حتى الآن، بفضل من الله ومنّة. وأكد أن المرافق الصحية في منى تعمل بكامل طاقتها لخدمة ضيوف الرحمن من خلال (4) مستشفيات و (46) مركزًا صحيًّا, إضافة إلى (17) مركزًا للطوارئ منتشرة على امتداد جسر الجمرات و (5) مراكز في الحرم المكي.


 


وأوضح الربيعة أنه تم نشر سيارات الإسعاف الخاصة بالطب الميداني على كافة طرق حجاج بيت الله الحرام بمنى وعرفات ومزدلفة، لتكون بمثابة أسطول طبي متكامل يقدم أفضل الخدمات الصحية العلاجية والإسعافية على مدار الساعة أينما تواجد ضيوف الرحمن. ويتألف هذا الأسطول الإسعافي من (175) سيارة إسعاف، منها (80) سيارة كبيرة لنقل المرضى إلى المستشفيات والمراكز الصحية المنتشرة في محيط المشاعر المقدسة، و (95) سيارة صغيرة للتعامل الميداني مع الحالات المرضية التي تتطلب تدخلاً إسعافيًّا عاجلاً. هذه السيارات مزودة بتجهيزات حديثة ومتطورة، بحيث تعمل كغرف عناية مركزة متحركة، بغية الحفاظ على حياة المرضى والمصابين لحين وصولهم إلى المستشفيات.


 


وأضاف الوزير السعودي أنه قد تم تزويد المرافق الصحية من مستشفيات ومراكز صحية بأجهزة حديثة ومتطورة استعدادًا لموسم الحج لهذا العام (1432 هـ)، إذ تم رصد 50 مليون ريال لإعادة إحلال وتطوير الأجهزة الطبية في أقسام العناية المركزة والقلب والطوارئ. كما تم تجهيز أقسام العناية المركزة بعشرة أجهزة حديثة بمستلزماتها المختلفة لعلاج حالات ارتفاع الحرارة، علاوة على أجهزة مناظير الجهاز الهضمي المتطورة التي تم توفيرها بهدف علاج الحالات في مستشفيات المشاعر دون تحويلها. كذلك فقد تزويد أقسام الكلى بعدد (40) جهازًا للغسيل الكلوي، وتوفير أجهزة مخبرية ذات تقنية عالية للتعرف السريع على مؤشرات الإصابة القلبية، واستخدام أجهزة متطورة لمواجهة أي حالات ضربات شمس, فضلاً عن توفير (440) جهازًا لاسلكيًّا من اجل التواصل بين مختلف المستشفيات والمراكز الصحية وسيارات الإسعاف في المناطق المختلفة. هذا بالإضافة إلى التوسع في برنامج القسطرة القلبية وعمليات جراحة القلب في مستشفيات مناطق الحج.


 


وأضاف قائلاً إن مهابط الطائرات جاهزة في كافة المستشفيات، وتم وصول بعض الحالات إليها بالفعل عن طريق الإسعاف الجوي التابع لهيئة الهلال الأحمر، من خلال التنسيق بين الجهتين، الذي يهدف إلى كل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن. كما أشار معالي الوزير إلى أنه قد تم تحديث وتطوير نظام الحاسب الآلي وبرنامج الأعمال الذكي في جميع المرافق الصحية بمناطق الحج لتسهيل عملية المراقبة والمتابعة وجمع المعلومات والإحصائيات والتقارير, إضافة إلى تطوير وتحديث غرفة القيادة والسيطرة بمستشفى الطوارئ لمتابعة ومراقبة سير العمل بجميع المرافق الصحية على مدار الساعة.



 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *