عيون الأطفال منذ الشهر الثاني قد تكشف وجود اضطراب التوحد

عيون الأطفال منذ الشهر الثاني قد تكشف وجود اضطراب التوحد

الأطفال المصابين باضطراب التوحد عادة لا تظهر عليهم علامات الاضطراب قبل عمر السنتين، لكن دراسة جديدة وجدت أن علامات اضطراب التوحد قد تظهر منذ الشهر الثاني من الولادة.

حيث أن الرضع لديهم قدرة على التواصل بالعيون وتزداد مع الوقت وفي حال عدم قدرتهم على ذلك فإنه أحد أعراض الإصابة بالتوحد إذ تتضاءل قدرتهم على التواصل بالعيون بدءاً من الشهر الثاني وحتى السادس.

 

وفي السنة الثانية من عمر الأطفال وجد أن مستويات تثبيت العينين بالنسبة للأطفال المتوحدين كانت بنسبة النصف مقارنةً بأقرانهم من الأطفال الطبيعيين، وذلك وفقاً لتقرير نشر في مجلة نيتشر.

حيث توقع الباحثون أن يروا فروقاً كبيرة بين الأطفال المتوحدين والأطفال الطبيعيين، إذ أن الأطفال الذين تم تشخيص التوحد لديهم مبكراً بدأوا بالتطور مثل أقارنهم مما يدل على أن بعض السلوكيات الاجتماعية قد تكون سليمة لديهم في البداية مما يعطي فرصة رائعة لمعالجتهم.

 

الدراسة قام بها كل من وران جونز وإيمي كلين من مركز التوحد ماركوس للتوحد في كلية الطب بجامعة إيموري في اتلانتا على 110 رضيع من بينهم 59 رضيع لديهم اخ مصاب بالتوحد الكامل مما يؤثر على نفسيتهم بشكل كبير و 51 رضيع لا يملكون أقارب مصابين بالتوحد.

أظهرت النتائج اختلافات واضحة في الأشياء التي يهتم بها ويتابعها الأطفال بعيونهم وازدادت وضوحاً بين الشهرين الثاني والسادس. حيث نقص اهتمام الأطفال المصابين بالتوحد بالتواصل بالعيون بشكل كبير بعد الشهر الثاني من العمر.

وإذا تأكدت هذه النتائج فإن الأطباء قادرين على تمييز الأطفال المتوحدين مبكراً منذ الشهر الثاني من العمر وبالتالي يمكن التدخل للحصول على نتائج علاجية أفضل.  

 

 

———————

المصدر: latimes

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *