باحثون يتوصلون إلى علاج جديد واعد لمرض السكر

باحثون يتوصلون إلى علاج جديد واعد لمرض السكر

توصل العلماء إلى اكتشاف هرمون جديد من شأنه أن يعزز بشكل كبير من زيادة عدد الخلايا المفرزة للإنسولين، بعد أن ثبتت كفاءتها لدى فئران التجارب، ما قد يعد بإمكانية التوصل إلى علاج أكثر أنواع داء السكري شيوعاً، في المستقبل القريب.

الهرمون الموجود داخل جسم الانسان، يمكن أن يسهم في تجنيب مرضى السكري أخذ جرعات الانسولين اليومية، ويعطيهم إمكانية أكبر للتحكم في مستويات السكر في الدم، وفق ما يؤكد الدكتور دوغلاس ميلتون، من جامعة هارفارد، والمشارك في البحث. حيث يساعد في زيادة إنتاج ويحرض نمو خلايا (بيتا) المسؤولة عن انتاج الانسولين داخل الجسم.

ورغم النجاحات التي حققها فريق البحث، إلا أن بعض الخبراء ممن لم يشاركوا في الدراسة، أشاروا إلى أن مواد أخرى أظهرت تأثيرات مماثلة على خلايا الفئران، إلا أنها فشلت في نهاية المطاف عند تطبيقها على الإنسان.

ويقول ميلتون: إن هذا الهرمون له تأثير قوي بشكل غير عادي، ويقتصر تأثيره القوي على الخلايا المنتجة للانسولين فقط.

يذكر أن نحو 371 مليون شخص على مستوى العالم يعانون من مرض السكري، والمعتمد على الانسولين للسيطرة على مستويات السكر في الدم.

مع العلم أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب، والسكتة الدماغية، وتلف الكلى، والعينين، والجهاز العصبي.

ولا يقل عن 90 في المئة من مرضى السكري يعانون من النوع الثاني منه، وبعض هؤلاء المرضى يضطرون لاستخدام حقن الانسولين بشكل دائم للسيطرة على معدل السكر في الدم.

ولا يتردد ميلتون في رسم التفاؤل على وجوه المرضى، بالقول: إن الهرمون الذي تم اختباره حديثاً، قد يساعد يوماً، المرضى في التوقف عن حقن الانسولين، ويساعد في تفادي هذا المرض بين الآخرين ممن لم يصابوا بعد بالسكري.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *