أمل جديد لعلاج مرض الصرع عبر خلايا الدماغ

أمل جديد لعلاج مرض الصرع عبر خلايا الدماغ

خلص علماء في جامعة كاليفورنيا الأميركية بسان فرانسيسكو إلى أمل جديد لعلاج مرضى الصرع الذين لا يستجيبون للعلاج بالأدوية عن طريقة زرع خلايا خاصة في الدماغ.

وتمكّن الباحثون من إيقاف نوبات الصرع الشديد لدى الفئران عن طريق زرع خلايا خاصة لمرة واحدة في دماغهم وتمكنت هذه الخلايا من إيقاف مسار الإشارات الصادرة عن الخلايا المصابة والتي تسبب نوبات الصرع، وذلك خلال البحث الذي نُشرت نتائجه في مجلة العلوم العصبية الطبيعية.

 

وقال سكوت براهام، الباحث في العلوم العصبية المُشرف على هذا البحث: "يزداد التركيز الآن على أبحاث زرع الخلايا في الدماغ كعلاج فعّال لمعالجة الصرع وذلك لأن الأدوية الحالية تعالج الأعراض فقط ولا تعالج المسبب، كما أنّ الكثير من حالات الصرع لا يمكن علاجها بالأدوية الحالية".

وأشار الباحث أيضاً إلى أن "النتائج التي حصلنا عليها تحمل أملاً بإمكانية السيطرة على نوبات الصرع والتخفيف من حدوث المشاكل العقلية لدى بعض المرضى".

وبيَّنت التجربة أيضاً أن الفئران المعالجة بزرع الخلايا أصبحت أقل تهيجاً كما خفّت عندها فرط الحركة، بالإضافة لتجاوزها بعض اختبارات الذكاء بشكل أفضل.

 

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها تجربة من إيقاف النموذج البشرى لنوبات الصرع المحرّضة تجريبا عند الفئران.

يُذكر أنه وخلال نوبات الصرع يحدث تشنجات عضلية شديدة وغالباً ما تترافق مع فقدان للوعي مؤديا لفقدان السيطرة على النفس والسقوط مما يسبب أذى شديد في كثير من الأحيان. والسبب وراء حدوث هذه النوبات هو وجود إشارات عصبية غير طبيعية من بعض الخلايا في الدماغ.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *