علاج جديد واعد لمرضى التصلب العصبي المتناثر

علاج جديد واعد لمرضى التصلب العصبي المتناثر

في حالة أن قابلت شخصاً وهو يترنح يميناً ويساراً في الشارع فلا تطلق العنان لمخليتك وتتهمه أنه يتعاطي المخدرات أو أنه مخمور، لأنه قد يكون مريضاً بـ (إم‏.‏ إس‏)‏ تلك العبارة رددتها مريضة التصلب العصبي المتناثر، وتدعي اليزابيث كيندر، والتي تخضع للعلاج منذ أكثر من 6 أعوام.

 

هذه الجملة قالتها خلال مؤتمر صحفي على هامش المؤتمر الـ29 لأبحاث وعلاج مرض الالتهاب العصبي المتناثر، بكوبنهاجن، والذي ضم نحو 8 آلاف طبيب متخصص قدموا من 100 دولة للمشاركة، افتتحته الملكة مارجريت الثانية ملكة الدنمارك أمس، وعرض أكثر من 225 بحثاً علمياً جديداً حول العلاجات الحديثة التي تحمل أملا لهؤلاء المرضى في اتجاه زيادة نسبة الوقاية.

 

وفي كلمته خلال المؤتمر أوضح الدكتور سيفين سيشبيلنيج ـ رئيس قسم المخ والأعصاب بجامعة زيوريخ ـ إنه تم اكتشاف العقار الجديد بعد إجراء دراسات لعدة سنوات على أكثر من 78 ألف مريض ينتمون لأكثر من70 دولة، وأكدت النتائج أن فاعلية المادة العلمية فينجوليمود التي يحتويها العقار الجديد تزيد بمقدار ضعف العلاجات التقليدية في الحد من انتكاسات مرض إم. إس.

ونقلت صحيفة الأهرام المصرية اليوم السبت 5 أكتوبر 2013، عن الدكتور هاني عارف ـ أستاذ طب الأمراض العصبية بجامعة عين شمس ـ قوله: إن عدد مرضي إم. إس تضاعف في مصر خلال السنوات العشر الماضية، ووصل إلى 30 ألفا، وما يزيد على 2.5 مليون على مستوى العالم.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *