فرنسا تحذر من استخدام العقاقير الجديدة لعلاج السكرى من النوع الثاني

فرنسا تحذر من استخدام العقاقير الجديدة لعلاج السكرى من النوع الثاني

يعتبر مرض السكرى، من الأمراض المزمنة الشائعة والمنتشرة في جميع أنحاء العالم. ويوماً بعد يوم، يحاول العلماء جاهدين البحث عن عقاقير جديدة تساعد في السيطرة بشكل أكبر على المرض، لكن هل يمكن أن تكون هذه العقاقير غير آمنة؟ قد تكون الإجابة؛ نعم.

 

حيث قام مجموعة من المسئولين بالهيئة العليا للصحة الفرنسية بإصدار تحذير لمرضى السكرى من النوع الثاني، بشأن استخدام العقاقير الجديدة التي قد يكون لها آثار جانبية سلبية ضارة بالصحة. إذ تم سحب أغلب هذه العقاقير من السوق لتأثيرها المضر بحالة المريض الصحية.

ووفقاً لما ورد في صحيفة اليوم السابع المصرية في عددها الصادر بتاريخ 22 فبراير 2013، فقد طالبت الهيئة المرضى، بالعودة مرة أخرى إلى استخدام العقاقير القديمة الأرخص سعراً والأكثر أماناً.

 

حيث أشارت الهيئة إلى أن هذه العقاقير القديمة قادرة على تنشيط إفراز الأنسولين دون أن تؤدى إلى زيادة نسبة الجلوكوز فى الدم، كما لا تؤدي إلى إصابة المرضى بالبدانة. وأضافت أن مضادات السكر هي عقاقير معقدة، يجب استخدامها بحرص وفقاً لحالة المريض.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *