صدع في البحر الميت يهدد منطقة الشرق الأوسط بالدمار

صدع في البحر الميت يهدد منطقة الشرق الأوسط بالدمار

 

وصف منظمة تابعة للأمم المتحدة الصدع الموجود في البحر الميت، بأنه "الأعمق والأشد فتكاً في الشرق الأوسطمؤكدة وجود احتمال لتحرك الصدع، وأنه قد سبب الماء والكوارث في منطقة الشرق الأوسط وشرق إفريقيا.

المنظمة تشير في تقريرها إلى الصدع الذي يفصل بين الصفيحتين الجيولوجيتين الإفريقية والآسيوية، والذي يشق طريقه من أثيوبيا وصولا إلى جنوب وشرقي لبنان مرورا بوادي البقاع.

وكان الصدع قد تحرّك بالفعل قبل 252 عاماً، وتحديداً سنة 1759م، عندما تسبب بحدوث هزة أرضية عنيفة بلغت 7 درجات بمقياس ريختر، وضربت المنطقة المحيطة بالعاصمة اللبنانية بيروت، وتسببت بمقتل نحو 40 ألف شخص.

وقال التقرير الذي نشره الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة اليوم الخميس 29 ديسمبر 2011م: إن الخبراء يتوقعون عودة النشاط الزلزالي في المنطقة في فترات زمنية تتراوح ما بين 250 إلى 300 عام، بحسب المصدر.

وبحسب مكتب استراتيجية الأمم المتحدة للحد من الكوارث، فإن الزلازل هي عبارة عن هزات أرضية تصيب قشرة الأرض وتنتشر في شكل موجات في مساحات شاسعة.

وتعاني قشرة الأرض دائما من الحركات الزلزالية نظرا لعدم استقرار باطنها إلا أن هذه الهزات المستديمة تكون عادة من الضعف بحيث لا نشعر بها ولا ترصدها إلا أجهزة الرصد (السيسموغراف- seismograph) وتنشأ عند حدوث تشقق وتكسر في قشرة الأرض بسبب اضطراب التوازن فيها.

والزلازل ثلاثة أنواع:  زلازل بركانية: ويرتبط حدوثها بالنشاط البركاني، وأخرى تكتونية، وثالثة بلوتونية وتحدث على عمق سحيق داخل باطن الأرض.

وقالت شبكة الـ (CNN): إنالعام الحالي شهد أعنف هزة أرضية مدمرة بلغت قوتها 9 درجات بمقياس ريختر ضربت اليابان في مارس/آذار الماضي، علماً أن أعنف الهزات المسجلة وقعت بتشيلي عام 1960، وبلغت قوتها 9.5 درجة.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *