صابونة ممغنطة للقضاء على التلوث النفطي والبيئي

صابونة ممغنطة للقضاء على التلوث النفطي والبيئي

     طور فريق من العلماء بجامعة "بريستول" البريطانية أول صابونة ممغنطة بعنصر الحديد قابلة للذوبان في المياه، تستجيب للمجالات المغناطيسية لتصبح أول صابونة مطورة للقضاء على حالات التلوث النفطي والبيئي.

 

     حيث تتكتل جزيئات الحديد في السوائل والمحاليل على مصادر التلوث وبقع الزيت، مما يسهم في سرعة وسهولة العثور عليها والتخلص منها، وهو ما يمثل ثورة حقيقية في مجال الوسائل المستخدمة في التلوث الصناعي.

 

     ووفقا لوكالات الأنباء العالمية، فقد كان العلماء البريطانيون قد عكفوا على مدى السنوات القليلة الماضية على تطوير وسيلة سهلة للسيطرة على التسربات النفطية والتلوث النفطي، خاصة إذابة البقع النفطية في الماء ثم تنظيفها وإزالتها نهائيا من الماء.

وكان العلماء في أبحاث سابقة عمدوا على تطوير صابونة حساسة للضوء وثاني أكسيد الكربون وأيضا للتغيرات في الحرارة والضغط، إلا أن الصابونة الممغنطة تعد الأحدث والأكثر فاعلية في القضاء على التلوث النفطي والبيئي، خاصة فيما يتعلق بالتسرب النفطي وبقع الزيت على وجه الخصوص.

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *