المملكة المغربية تمنع دخول سفينة الإجهاض إلى أراضيها

المملكة المغربية تمنع دخول سفينة الإجهاض إلى أراضيها

يخلو قاموس معتقداتنا الدينية والاجتماعية من كلمة الإجهاض تماماً. لكن ما بين الآن والآخر، تظهر بعض الحركات التي ترغب في إدخال هذا المفهوم بقوة إلى مجتمعاتنا العربية، الأمر الذي نرفضه وبشدة. وآخر هذه المحاولات كانت بالمغرب.

حيث أبحرت سفينة تابعة لمنظمة هولندية غير حكومية تحمل اسم "نساء على الأمواج" باتجاه المغرب، حاملة مجموعة من النشطاء لمساعدة النساء على إجراء عمليات الإجهاض. لكن سفينة الإجهاض، اضطرت إلى مغادرة السواحل المغربية، بعدما رفضت السلطات دخولها إلى ميناء سمير شمالي البلاد، علاوة على منعها للسكان من الوصول للسفينة أو التعامل مع المتواجدين بها. 

 

ووفقاً لموقع "سي إن إن العربية" في نشرته الصادرة بتاريخ 6 أكتوبر 2012، فقد نفت وزارة الصحة المغربية أن تكون قد سمحت بزيارة السفينة، أو قدمت أي تراخيص لأطباء من غير السكان المحليين أو المقيمين، لممارسة الأعمال الطبية. ويأتي ذلك بعدما زعم النشطاء أنهم حضروا إلى المغرب بناء على دعوة من جمعية محلية.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تأسيس منظمة Women on waves في عام 1999 على يد طبيب هولندي، وتهدف سفينة الإجهاض التي تم إطلاقها من قبل المنظمة مؤخراً إلى مساعدة النساء على إجراء عمليات الإجهاض في الدول التي لا تسمح بذلك. وتصطحب السفينة النساء خارج بلدانهن لتتم العملية في المياه الدولية، وذلك بموجب القانون الهولندي الذي يسمح بإجراء هذا النوع من العمليات قبل الأسبوع السابع من الحمل.

وتعتزم السفينة التي يعتقد أنها لأول مرة تزور دولة إسلاميةبعدما زارت عدد من الدول الأوروبية مثل أيرلندا، وبولندا، والبرتغال، وإسبانياالبقاء قرب السواحل المغربية، للبحث في استراتيجيتها للخطوة التالية.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *