تناول مكملات زيت السمك لا يمنع عدم انتظام ضربات القلب

تناول مكملات زيت السمك لا يمنع عدم انتظام ضربات القلب

أشار مجموعة من الباحثين إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة بالأسماك يمكنها أن تساعد في منع الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب والذي يعرف باسم الرجفان الأذيني. ومع ذلك، وجدت الدراسة أن تأثير مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية يكاد يكون لا يذكر، إذا أصيب الإنسان بهذه الحالة المرضية.

وتجدر الإشارة إلى أن الرجفان الأذيني هو أحد مشاكل القلب الشائعة التي عادة ما يتم السيطرة عليها من خلال تناول العقاقير وفي بعض الأحيان من خلال العمليات الجراحية. وأوضح الباحثون أن الخطر الرئيسي الذي تسببه هذه الحالة المرضية هو مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية الناتجة عن حدوث جلطة أو تجمع دموي بسبب عدم انتظام ضربات القلب.

 

ووفقاً لما ذكره موقع Health Day في عدده الصادر بتاريخ 20 ديسمبر 2012، فقد أشار الدكتور Alejandro Macchia من مؤسسة GESICA في بيونس آيرس، إلى عدم وجود أي دور لأحماض الأوميجا 3 الدهنية في منع الإصابة بالرجفان الأذيني لدى المرضى الذين كانوا يعانون من هذه الحالة المرضية من قبل، مضيفاً أن هذه النتائج لا تستبعد احتمال تأثير هذه المكملات في الوقاية الأولية من الرجفان الأذيني.

وخلال الدراسة، قام فريق Macchia البحثي باختيار أكثر من 500 مريضاً بالرجفان الأذيني بطريقة عشوائية، وتم إعطاء مجموعة منهم مكملات زيت السمك، بينما تم إعطاء المجموعة الأخرى عقار وهمي. وعلى مدى عام كامل، قام الباحثون برصد إصابة المشاركين بأي نوبات متكررة من الرجفان الأذيني. وخلال هذه الفترة، لم يجد الباحثون أي اختلاف ملحوظ بين عدد نوبات الإصابة بالرجفان الأذيني بين المجموعتين.

 

فعلى مدار العام، تعرض 24% ممن تناولوا مكملات زيت السمك لنوبات من الرجفان الأذيني، مقابل 19% فقط لمن تناولوا العقاقير الوهمية. كما لم يجد الباحثون اختلافاً بين المجموعتين في معدلات الإصابة بالسكتات الدماغية، النوبات القلبية أو قصور القلب، والتعرض للوفاة.

ويقول Macchia أن المرضى الذين يتناولون أحماض الأوميجا 3 الدهنية لأي سبب آخر، مثل الوقاية الثانوية بعد الإصابة بأزمة قلبية، قصور القلب، أو المستويات العالية من الدهون الثلاثية، يجب عليهم الاستمرار في تناول هذه المكملات. ومع ذلك، ليس هناك حاجة للبدء في تناول مكملات زيت السمك إذا كان الهدف من ذلك هو منع الإصابة بنوبات الرجفان الأذيني المتكررة.

 

 

—————–

المصدر: healthday

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *