دراسة علمية: السهر المتكرر قنبلة موقوتة قد تفجّر قلب الإنسان

دراسة علمية: السهر المتكرر قنبلة موقوتة قد تفجّر قلب الإنسان

إذا كانت متطلبات العمل والعائلة تعني عدم التوقف ابتداء من الفجر وحتى منتصف الليل، فإن تقليص ساعات النوم ليلا يعني ارتفاع نسبة احتمال الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية، بحسب ما وجد علماء من جامعة ورْوِيك.

هؤلاء اكتشفوا أن النوم لأقل من ست ساعات زاد من احتمال الموت بسبب أمراض القلب بنسبة (50) في المئة، إضافة إلى إمكانية الموت نتيجة للإصابة بالجلطة بنسبة 15%.

وتوصل كلاً من البروفسور في طب الأوعية الدموية والأمراض الجلدية فرانشيسكو كابوتشيو، والدكتور المحاضر في العلوم السريرية ميتشيل ميللر، مع فريقهما إلى هذا الاستنتاج بعد متابعة (470) ألف شخص ينتمون إلى (8) بلدان في فترة تتراوح ما بين (7 و25) سنة، إذ نشر بحثهم في "مجلة القلب الأوروبية" في شباط (فبراير) الجاري.

وقال مراسل صحيفة التلغراف اللندنية عن الدكتور كاوبوتشيو، إن "هناك توقعا في مجتمعات اليوم بوضع قدر أكبر من الأشياء في حياتنا، لذلك فإن كل الصراع من أجل تحقيق التوازن ما بين العمل والحياة يتسبب في جعلنا نضحي بساعات نوم ثمينة للتوثق من أننا نكمل كل الأشغال المتوقع إنجازها منا، لكن إنجازنا ذلك يدفع بدرجة كبيرة مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية وأمراض الأوعية القلبية التي تنجم عنها الجلطات القلبية".

وأضاف البروفسور كابوتشيو،: "إذا نمت أقل من 6 ساعات في الليل وكان نومك مضطربا فإن احتمال إصابتك بمرض القلب يزيد بنسبة 48%، ونسبة احتمال إصابتك بجلطة دماغية بـ 15%".

 إذن، المنحى الذي قد يتابعه المرء في السهر حتى ساعة متأخرة في الليل والاستيقاظ مبكرا هو حسب رأي كابوتشيو "قنبلة موقوتة" لصحته، لذلك فإنه من الضروري تقليص احتمالات الإصابة بمرض يهدد الحياة.

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *