دراسة علمية : الحالة النفسية تتحكم بفرص نجاة مرضى سرطان الثدي

دراسة علمية : الحالة النفسية تتحكم بفرص نجاة مرضى سرطان الثدي

 

وجد الباحثون أن السيدات اللاتي يحافظن على  حالة مزاجية جيدة بالرغم من بلوغهن مراحل متقدمة من المرض استمرت حياتهن أكثر من عامين في حين ساءت الحالة النفسية لغيرهن .

كما أوضحت جيس دافيس من جامعة كالغاري بكندا  لوكالة رويترز بتاريخ  20ديسمبر 2010 " إن الإحباط قد يرهق الجسم بأكثر من طريقة تتصل بتطور مرض السرطان بدءاً من انخفاض المناعة إلى زيادة الالتهابات وعندما تصبح هذه التغيرات الفسيولوجية حادة تبدأ في استنزاف مصادر الجسم ما يزيد من صعوبة شفاء المريض

 

وفي هذه الدراسة ،قامت دافيس وزملاؤها بمتابعة حالة أكثر من 100 سيدة بسان فرانسيسكو ممن تعانين من سرطان الثدي الذي بدأ ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم.


واختار فريق البحث نصف عدد هذه السيدات بشكل عشوائي كي يخضعن لعلاج نفسي مرة بالأسبوع. وقد تلقت جميع السيدات أدوات تعليمية وسجلن أعراض الاكتئاب لديهن بعد مرور أربعة وثمانية و12 شهراً.

ووجد الباحثون أن حوالي نصف من قلت لديهن أعراض الاكتئاب في العام الأول قد عشن أكثر من أربعة أعوام ونصف بالمقارنة بعامين فقط لنصف من عانين من استفحال الأعراض ،كما تسبب تحسّن حالة الاكتئاب في زيادة فرص الحياة لـ14 عاماً بنسبة 68% من المريضات.

"لم تحدد هذه الدراسة علاجاً بعينه فربما يجتمع العلاج النفسي والعلاج الدوائي في التأثير في حالة المرضى". بحسب ما قالت (دافيس) معلقة، "الشيء الذي يعنينا هنا هو انخفاض أعراض مرض الاكتئاب بمرور الوقت لدى هؤلاء السيدات".


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *