علماء يبتكرون لوحاً ذكياً ينتج 100 لتر من المياه يومياً من الهواء

علماء يبتكرون لوحاً ذكياً ينتج 100 لتر من المياه يومياً من الهواء

قام مجموعة من الباحثين في بيرو بالتعاون مع إحدى وكالات الإعلان لتوفير حل قابل للتطبيق لمشكلة نقص مياه الشرب في ليما، ثاني أكبر مدينة في العالم. والاختراع الذي توصلوا إليه كان بسيطاً بقدر ما هو عبقري وهو عبارة عن لوحة إعلانية تحول الرطوبة الموجودة في الهواء إلى مياه للشرب.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة ليما والقري المحيطة بها، والتي تقع في الطرف الشمالي للأتاكاما الصحراء الأكثر جفافاً في العالم، لا يحصلون سوى على 0.51 بوصة من مياه الأمطار سنوياً. وعلى مدى فترة طويلة، اعتمدت المدينة على المياه التي يتم تصريفها من جبال الإنديز وجريان الأنهار الجليدية للحصول على حاجتها من المياه الصالحة للشرب، لكن نظراً لتغير المناخ، انخفضت نسبة المياه التي تحصل عليها المدينة من هذه المصادر بشكل كبير.

ووفقاً لما جاء في موقع odditycentral في عدده الصادر بتاريخ 11 مارس 2013، فإن من بين 8.5 مليون نسمة يعيشون في ليما، هناك 1.2 مليون يعانون من نقص المياه الجارية تماماً، ويعتمدون على إخراج المياه من الآبار، وهي المياه المعروف أنها ملوثة، أو الاعتماد على شاحنات المياه غير المنتطمة التي توفرها الشركات الخاصة بسعر يعادل 20 مرة سعر مياه الصنبور.

 

ونظراً لهذه المشكلة الوخيمة، بدأت جامعة ليما للهندسة والتكنولوجيا في البحث عن حل للمشكلة. ونظراً لارتفاع متوسط الرطوبة في المدينة إلى ما يقدر ب 83%، بسبب موقعها على طول المحيط الهادي الجنوبي، تعاونت جامعة ليما للهندسة والتكنولوجيا مع وكالة  Mayo DraftFCB للإعلان، لإنشاء لوحة إعلانية يمكنها توليد الماء من الهواء.

وتجدر الإشارة إلى أن أول لوحة إعلانية في العالم لتوليد المياه من رطوبة الجو تتكون من خمسة أجهزة أولية تشكل نظام التناضح العكسي. حيث تلتقط الهواء الرطب، وتقوم بتمريره في فلتر للهواء داخل مكثف ليتم توليد المياه، التي يتم تمريرها على فلتر من الكربون في خزان مركزي واحد. وعلى أي شخص يرغب في الحصول على الماء، فتح الصنبور الموجود في قاعدة اللوحة الإعلانية، ليحصل على الماء البارد الصالح للشرب.

 

ووفقاً لمقطع الفيديو الترويجي الصادر عن مؤسسة Mayo DraftFCB، فإن هذا الجهاز العبقري قادر على انتاج حتى 100 لتراً من المياه الصحالة للشرب يومياً، وفي خلال ثلاثة أشهر منذ أن تم تثبيته، استطاع أن يزود سكان مدينة ليما ب9450 لتراً من الماء.

وبغض النظر عن الوظيفة الأساسية للجهاز والمتمثلة في توفير مياه صالحة للشرب في بيئة قاسية، فقد تم تصميم هذا اللوحة الفريدة من نوعها، لتشجيع الشباب في بيرو على دراسة الهندسة في جامعة ليما للهندسة والتكنولوجيا. حيث يقول اليخاندرو أبونتي المدير بشركة Mayo DraftFCB، "أننا أردنا أن يرى طلاب المستقبل كيف يمكن للمهندسين إيجاد حلول للاحتياجات والمشاكل الاجتماعية".

في الوقت الراهن، لا يوجد سوى لوحة واحدة فقط من هذه اللوحات مثبتة عند الكيلو 89.5 على الطريق السريع للبلدان الأمريكية، لكن تخيل ماذا سيعني تركيب العشرات من هذه اللوحات لسكان ليما، وكيف يمكن لهذا الاختراع أن يحل مشكلة وخيمة يعاني منها الكثير من الأشخاص حول العالم.

 

 

———————

المصدر: odditycentral

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *