تسوس الأسنان أصاب الإنسان بكثرة قبل 15 ألف سنة

تسوس الأسنان أصاب الإنسان بكثرة قبل 15 ألف سنة

نعالج أسناننا في عيادات طبية معقمة وبإشراف أخصائيين، وبأحدث الأجهزة، والأهم من ذلك باستخدام المخدر الموضعي، ولكن الإنسان القديم الذي عاش قبل آلاف السنين كان يعاني من تسوس الأسنان، ولكنه بكل تأكيد لم يحصل على كل هذه الرعاية الطبية.

فقد أظهرت دراسة بريطانية أن التسوس بدأ يصيب أسنان البشر قبل نحو 15 ألف سنة. وبحسب الدراسة، أصيب الصيادون وملتقطو الثمار في شرق منطقة المغرب الحالية بالتسوس على نحو غير عادى قبل نحو 15 ألف سنة.

 

وتبين للباحثين، تحت إشراف لويس هومفري من المتحف الطبيعي في لندن، أن نحو نصف فكوك الأسنان البشرية التي عثر عليها ضمن 52 حفرية بشرية كان مصابا بالتسوس، وأن أكثر من النصف كان به ثقب، على الأقل، حسبما ذكر باحثو علم تطور الإنسان في دراستهم التي تنشر اليوم الاثنين في مجلة دورية "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم.

 

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة بعد تحليل الفكوك التي عثر عليها بالقرب من الحدود المغربية مع إسبانيا. وكان من المعروف أن إصابات التسوس كانت نادرة بين البشر الأوائل الذين كانوا يعيشون على الصيد والتقاط الثمار ولكن البشر في شمال أفريقيا كانوا يعيشون بشكل رئيسي على الجوز وحبوب الصنوبر التي تحتوي، بحسب الباحثين على الكثير من النشويات وتؤدى للإصابة بتكلسات على الأسنان تؤدى في النهاية للإصابة بالتسوس.

وأدى هذا إلى انتشار تسوس الأسنان في هذه المناطق كما هو الحال في التجمعات البشرية الصناعية الحديثة التي تؤدى فيها كثرة تناول السكر المكرر والحبوب المصنعة لإصابة الأسنان بالتسوس.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *