تقنية جديدة تساعد في الحفاظ على الأعضاء حية خارج الجسم

تقنية جديدة تساعد في الحفاظ على الأعضاء حية خارج الجسم

يعتبر الاحتفاظ بالأعضاء خارج الجسم من أكثر التحديات صعوبة التي تواجه الأطباء مع المرضى الذين يحتاجون إلى زراعة الأعضاء. لكن تقنية بريطانية جديدة يمكنها أن تحول المستحيل إلى حقيقة.

حيث كشف فريق من الجراحين البريطانيين من مستشفى كينغز كوليدج هوسبيتل النقاب عن تقنية جديدة في مقدورها الاحتفاظ بالأعضاء القابلة للزرع ساخنة، بحيث تواصل القيام بمهامها عندما تصبح خارج الجسم. وأكدوا على إجراء جراحتين لزراعة الكبد اعتماداً على هذه التقنية.

 

ووفقاً لما ورد في موقع جريدة الحياة في عدده الصادر بتاريخ 16 مارس 2013، فإن الوضع الحالي  يعتمد على الاحتفاظ بالأعضاء في ثلاجات لإبطاء عملية الاستقلاب، لكنها غالباً ما تتضرر وتصبح غير صالحة للاستخدام.

 

أما التقنية الحديثة المطورة من قبل علماء من جامعة أوكسفورد منذ 20 عاماً، فتعمل على إبقاء الأكباد ساخنة من خلال ضخ كريات دم حمراء فيها.

ومن جانبه، يقول وايل جاسم الطبيب الجراح الذي أجرى العمليتين أن هذه التقنية تعطي للأطباء المزيد من الوقت للتأكد من حالة الكبد، وتزيد من فرص نجاح العملية، كما أنها تسمح بزيادة عدد الأكباد التي من الممكن زرعها، وبالتالي إنقاذ عدد كبير من المرضى.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *